العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

عدم انتظام دقات القلب قد يكون مميتا!

في أغلب الأحيان، لا يشعر الإنسان العادي بنبضه أثناء ممارسته لحياته العادية، ولكن من الطبيعي أن يشعر بدقات قلبه عند مزاولة نشاط بدني يتطلب منه مجهودا كبيرا أو عند الشعور بالتوتر والانفعال. لكن، ماذا يحدث عندما يختل هذا النظام لسبب أو لآخر؟

حسب الدكتور أحمد بنيس، اختصاصي في أمراض القلب والشرايين في مداخلته ببرنامج صباح الأسرة ، فإن هناك عدة أسباب تؤدي إلى سرعة خفقان القلب من بينها القيام  بمجهود مضاعف والحمل والتعرض لمشاكل نفسية والإجهاد والقلق الشديد، وكذلك تناول بعض الأدوية والمواد خصوصا التي تحتوي على المنشطات والكافيين. كل هذه العوامل قد تتسبب في خفقان غير منتظم للقلب حتى عند الأشخاص الأصحاء.

وقد يكون عدم انتظام دقات القلب أيضا نتيجة أسباب أخرى كوجود عيوب في القلب ونقص إمداد القلب بالدم أو أمراض أخرى  كالإفراط في نشاط الغدة الدرقية وكذلك ارتفاع ضغط الدم .

ويضيف بنيس  أن  معظم المرضى الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب لا يعرفون أن لديهم هذه المشكلة. في الغالب، يتم اكتشاف عدم انتظام ضربات القلب خلال فحص طبي شامل أو علاج أمراض أخرى. وأحيانا أخرى، يكون لدى المرضى تاريخ عائلي للسكتة القلبية المفاجئة، فتظهر مجموعة من الأعراض، كقصر النفس وألم في الصدر وفقدان للوعي أوشعور بالإغماء والإنهيار..

ويشدد الدكتور أحمد بنيس على أهمية مراجعة الطبيب عند الشعور بأحد الأعراض السابقة، ذلك أن عدم انتظام دقات القلب قد يكون خطيرا، مستدلا بدراسة طبية تربط بين عدم انتظام دقات القلب والموت المبكر.

ويوصي الطبيب  قبل البحث عن العلاج، بالوقاية من المرض من خلال ممارسة الرياضة والاسترخاء والابتعاد عن كل ما يمكنه التسبب في الاجهاد النفسي والعاطفي،  والامتناع عن التدخين والكحوليات واختيار نمط عيش متوازن وسليم وتناول الخضر والفواكه. كما يؤكد الطبيب على ضرورة التيقن من أن اضطراب دقات القلب  ليس له علاقة بحالة مرضية أو نفسية. 

00:13:03

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا