العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

صحيفة برازيلية: التأثير الثقافي للمغرب في مسار إيف سان لوران بدا ثوريا في أعماله ""صور"

صحيفة برازيلية: التأثير الثقافي للمغرب في مسار إيف سان لوران بدا ثوريا في أعماله ""صور"

ايف سان لوران في إقامته الخاصة بمراكش

أفردت اليومية البرازيلية واسعة الانتشار "أو غلوبو" مقالا لمتحف "إيف سان لوران" الجديد، الذي تم تدشينه مؤخرا بمراكش و للتأثير الذي كان للمغرب وللمدينة الحمراء على مسار مصمم الأزياء الفرنسي الكبير.

ففي مقال بعنوان "تعرف على المتحف الجديد المخصص لإيف سان لوران في مراكش"، كتبت الصحيفة البرازيلية أن "التأثير الثقافي الذي كان للمغرب على مسار إيف سان لوران بدا ثوريا في أعماله، التي تميزت باستخدام ألوان قوية ونابضة بالحياة.

وأضافت اليومية في مقالها "أن العلاقة بين مصمم الأزياء والمدينة (مراكش) تعمقت لدرجة أن إيف سان لوران رغب في أن ينثر رماد جثمانه، بعد وفاته، بحديقة ماجوريل، التي أنشأها الرسام جاك ماجوريل".

وأشارت أو غلوبو إلى أنه على بعد أمتار قليلة من هذه الواحة يتواجد متحف إيف سان لوران، الذي يعد عملا جريئا على مستوى الهندسة المعمارية ونوعية المعارض، حيث تفنن في تصميمه المهندسان المعماريان أوليفيي مارتي وكارل فورنيي من مؤسسة "ستوديو كو"، مبرزة الانصهار بين عالمين يقدمهما المتحف لزواره: المغرب والموضة.

ونقلت اليومية عن المهندس المعماري مارتي قوله إن المغرب كان دائما مصدر إلهام له منذ بداية مساره المهني حتى افتتاح "ستوديو كو" في مراكش.

وقد تجلى هذا الإلهام أيضا من خلال تشييد المتحف المخصص بالكامل لأعمال إيف سان لوران، وفي اختيار مواد البناء مثل الطين والخرسانة والحجارة المغربية.

وكتبت اليومية أنه من أعمال المصمم الفرنسي تم استلهام "بناء مكعب مكون من الطوب الجاهز الذي يحاكي نسيج الأقمشة كالحرير والأورغانزا"، مشيرة إلى أن هذا الصرح يعد "تحفة تتباين مع صلابة الخطوط المستقيمة وتموجات منحنيات واجهة المتحف، التي تذكر أيضا بدينامية إبداعات إيف سان لوران".

وبعد أن أبرزت أن "الجرأة المميزة لأعمال إيف سان لوران كانت ثمرة التناغم القوي الذي عاشه في مراكش"، سافرت "أو غلوبو" بقرائها عبر مختلف فضاءات المتحف، الذي يقدم مجموعة كبيرة من الأزياء الراقية واكسسوارات الموضة، فضلا عن آلاف التصاميم والصور الفوتوغر افية والمقالات التي تسلط الضوء على المصمم العالمي وأعماله.

إضافة تعليق

انظر أيضا