العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

شيخ الأزهر يؤدي صلاة الجمعة في مسجد الروضة بعد أسبوع من المذبحة

شيخ الأزهر يؤدي صلاة الجمعة في مسجد الروضة بعد أسبوع من المذبحة

DR

أدى شيخ الازهر أحمد الطيب صلاة الجمعة في مسجد قرية الروضة بشمال سيناء بعد اسبوع من المذبحة التي شهدها المسجد واوقعت اكثر من 300 قتيل بين المصلين.

وتم تنظيف وتجديد المسجد بعد المذبحة التي يعتقد ان تنظيم الدولة الاسلامية يقف وراءها، واصبح جاهزا لاستقبال المصلين خلال اقل من اسبوع. 

وفي صور بثها التلفزيون الرسمي المصري على الهواء مباشرة من المسجد، شوهد اللواء خالد مجاور قائد الجيش الثاني الميداني الذي يحارب تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سيناء، جالسا في المسجد بين شيح الازهر من ناحية ومفتي الجمهورية شوقي علام من الناحية الاخرى. 

وسعى خطيب الجمعة في المسجد، وكان هذا الاسبوع عميد كلية اصول الدين في القاهرة عبد الفتاح العواري، الى مواساة اسر الضحايا مؤكدا ان الله اختار شهداء من بينهم لانه يحبهم. وقال "ان الله اصطفى من بينكم شهداء. لماذا؟ لان الله تبارك وتعالى يحبك". ثم ذكر حديث النبي محمد عندما سئل عن من اشد ابتلاء عند الله فقال "الانبياء ثم الامثل ثم الامثل". 

والقى الشيخ الطيب كلمة بعد الصلاة قال فيها ان المعتدين على المسجد يمثلون "سرطانا خبيثا" في البلاد ووصفهم بانهم "خوارج وبغاة". 

وقتل تنظيم الدولة الاسلامية في مصر مئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات مختلفة. ومنذ العام الماضي قتلوا اكثر من 100 مسيحي في اعتداءات على كنائس وقوافل. 

وكان تنظيم الدولة الاسلامية حذر مرتادي المسجد، الذي يصلي فيه كثير من الصوفيين الذين يعتبرهم هذا التنظيم ضالين عن الاسلام، بأن يكفوا عن تنظيم طقوسهم في المسجد. 

وقال شهود ومسؤولون ان مهاجمي المسجد كانوا يحملون علم الدولة الاسلامية الاسود ولكن المجموعة لم تعلن مسؤوليتها عن المذبحة التي دانها حتى مؤيدوها. 

ويعتقد محللون ان التنظيم المسؤول عن ارتكاب فظاعات في محتلف انحاء العالم ربما يمتنع عن تبني هذه المجزرة بعد ما اثارته من تنديد حتى من قبل جهاديين. 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا