العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

شبكات التواصل الاجتماعي... نمط جديد في بناء العلاقات

شبكات التواصل الاجتماعي... نمط جديد في بناء العلاقات

انطلقت شبكات التواصل الاجتماعي في بداية الأمر بفكرة واحدة وبسيطة، تسهيل عملية التواصل بين الأفراد واختصار المسافات لتوطيد العلاقات الإنسانية، وهو الهدف الذي نجحت فيه بشكل كبير، وتمكنت مع مرور الوقت من تغيير أسلوب ونمط الإنسان في بناء العلاقات الاجتماعية، والزواج نوع من هذه العلاقات التي أصبحت تبنى عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والسؤال المطروح هو لماذا نلجأ إلى العالم الافتراضي كبديل عن الواقع في بحثنا عن هذا الرابط الإنساني. ...

يرى أستاذ علم النفس الاجتماعي، مصطفى الشكدالي، أن الفرد، وعبر لجوءه إلى الفضاء الافتراضي في بحثه عن شريك حياته، إنما يفعل ذلك لغياب "البروفايل" الموجود في خياله عن الواقع المعاش، وهو ما يفسر التقديم الذي عادة ما نجده على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يصور عبرها الشخص نفسه كـ "قديس"، ولا يكشف إلا الإيجابيات.

وفي هذا الصدد، يوضح الشكدالي، في حديثه لبرنامج "بصراحة"، أن نجاح العلاقات واستمرارها في الواقع، رهين بمدى صدق الطرفين في بداية لقاءهما بالعالم الافتراضي، سواء من حيث الصور أو المعلومات أو المحاسن التي يصرحان بها، مؤكدا أن الواقع دائما ما يكشف الحقيقة.

من جهة أخرى، يضيف المتحدث ذاته، أن الفرد عندما يبدأ "مشوار البحث عن النصف الآخر"، يحاول أن يبدد نوعا من القلق، سواء كان عاطفيا أو جنسيا، ويبحث عن تلبية رغبة لم يستطع إشباعها في الحياة الواقعية.

إضافة تعليق

انظر أيضا