العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

سيارة تصدم عسكريين في ضاحية باريس وتوقع ستة جرحى

سيارة تصدم عسكريين في ضاحية باريس وتوقع ستة جرحى

صدمت سيارة صباح الأربعاء عسكريين مشاركين في عملية "سانتينيل" لمكافحة الإرهاب في ضاحية شمال غرب باريس، ما أدى إلى وقوع ستة جرحى، وأعلن القضاء المختص بمكافحة الارهاب فتح تحقيق، وتوقيف منفذ الهجوم.

 وندت وزيرة القوات المسلحة فلورانس بارلي بـ"أكبر قدر من الحزم بهذا العمل الجبان"، مؤكدة في بيان أن هذا العمل "لا يوهن إطلاقا من عزيمة العسكريين في صيانة أمن الفرنسيين". وأشارت إلى "إصابة ستة عسكريين من فوج بلفور 35 للمشاة بجروح، ثلاثة منهم إصاباتهم أكثر خطورة، بدون أن تكون حياتهم في خطر".
 ووقع الهجوم قرابة الساعة 8.00 بالتوقيت المحلي لفرنسا (6.00 ت غ) في وسط منطقة لوفالوا بيريه، وتمكن السائق من الفرار بسيارته، بحسب ما أفادت شرطة باريس.
لكن مصدرا مطلعا على التحقيق أفاد في وقت لاحق أنه تم توقيف منفذ الهجوم، بينما كان يقود السيارة التي نفذ بها الهجوم على الطريق العام في اتجاه شمال فرنسا.
 وقال مصدر قضائي إن الشرطة أطلقت النار مرات عدة عندما حاول الرجل المولود العام 1980 الفرار، ما أدى الى إصابته بجروح.
 وفتح قسم مكافحة الارهاب في النيابة العامة في باريس تحقيقا "مرتبطا بمنظمة ارهابية" في "محاولة قتل اشخاص يمثلون السلطات العامة".
 وتحدثت إدارة مقاطعة "أو دو سين" التي تقع فيها المدينة عن "عمل متعمد على ما يبدو" بعد أربعة أيام على محاولة تنفيذ هجوم على جنود من عملية "سانتينيل" أمام برج إيفل في باريس.
 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا