العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

سوريا: مفوضية اللاجئين تدق ناقوس الخطر في حلب

DR

شددت مفوضية الأمم المتحدة السامية لسؤون اللاجئين، الجمعة، على ضرورة ضمان سلامة وكرامة المدنيين، بما في ذلك الأسر والفئات الضعيفة المحاصرة في مدينة حلب، والذين يواجهون القصف المستمر والعنف بسبب استمرار القتال.

وأعربت المفوضية في بيان لها عن قلقها البالغ إزاء الوضع الانساني بحلب، مشيرة إلى أن سلسلة الاعتداءات الاخيرة على النازحين في محافظة إدلب، والتي أطاحت بعشرات الضحايا من المدنيين، تظهر بجلاء الاستخفاف المروع بحياة المدنيين، الذي تبديه جميع أطراف النزاع.

وأكدت المفوضية على أهمية السماح للمدنيين و النازحين بالوصول إلى بر أمان، احتراما للطابع الانساني والمدني لمستوطنات النازحين، داعية في الآن نفسه إلى احترام حياة الافراد والالتزام بالمعايير الدولية الجاري بها العمل في مثل هذه الاوصاع، كالقانون الدولي الانساني، والقانون الدولي للاجئين وحقوق الانسان، داعيةإلى ضرورة التوصل إلى حل دائم ومستدام لهذا الصراع.

ويبدو واضحا أن كل تدخل إنساني في مدينة حلب يتطلب التزام هدنة حقيقية تكفي لإيصال المساعدات إلى الأحياء المختلفة من المدينة، تلك التي تراقبها فصائل المعارضة كما تلك التي تسيطر عليها قوات النظام .. الأمم المتحدة أعلنت الخميس أنها بصدد بحث الموضوع مع روسيا بغاية الوصول إلى اتفاق حول هدنة قابلة للتنفيذ ، هدنة أسبوعية من ثمان وأربعين ساعة .

وبشكل مواز لذلك ، تتساءل أوساط مراقبوة عن مدى إمكانية صمود الهدنة المنشودة في وقت يسعى فيه الفريقان ، النظام والمعارضة ، إلى تعزيز قواتهما بالرجال والعتاد إستعدادا لما يعتبرانه معركة الحسم.

 تعليق  المحلل السياسي  طلال عتريسي من بيروت

00:01:08

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا