العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

سوريا: لقاء ثلاثي بحثا عن منطلق مفاوضات جديدة

DR

يلتقي المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الثلاثاء في جنيف ، مع ممثلين رفيعي المستوى من الولايات المتحدة وروسيا، في اجتماع يروم بحث الأزمة السورية وإطلاق جولة مفاوضات جديدة.

ويأتي هذا اللقاء بينما تهدد الأوضاع في أكثر من منطقة ومن مدينة في سوريا بأزمة إنسانية كما هو الحال في حلب وهو ما يدفع مراقبين إلى الإعتقاد بأن ما سيتم التوصل إليه اليوم في جنيف لن يتعدى حدود اتفاق على موعد مفاوضات مشكوك في نجاحها.

وعقب اللقاء الذي جمعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف، أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيريأنه "يأمل" في الاعلان عن احراز تقدم للتوصل إلى حل دبلوماسي في سوريا مطلع غشت، خلال أول أسبوع منه تقريبا، وقال " نأمل أن نقف أمامكم ونقول لكم ما يمكننا القيام به مع الامل في أن يحدث ذلك فارقا للشعب السوري ومجرى الحرب".

وأضاف كيري "بعبارات بسيطة ما يعرفه الجميع هو أننا نسعى إلى توطيد وقف الاعمال القتالية وايجاد اطار يسمح لنا بالجلوس الى طاولة واجراء مفاوضات حقيقية لاحراز تقدم". واكد كيري وهو من انصار الحوار مع موسكو حول ملف سوريا انه "يتم احراز تقدم".

ومن المزعم أن يلتقي الثلاثاء، موفد الامم المتحدة حول سوريا ممثلي الولايات المتحدة وروسيا في جنيف للبحث في النزاع غداة قصف دام قرب حلب يثير مخاوف من تفاقم الأزمة الانسانية.

وكانت موسكو قد توصلت إلى اتفاق مع واشنطن لتحقيق تعاون متزايد و"تدابير ملموسة" من أجل إنقاذ الهدنة في سوريا ومحاربة المتطرفين خصوصا الموالين لتنظيم داعش الارهابي، إلا هذا المشروع الذي قد يشمل تعاونا بين العسكريين الاميركيين والروس على الارض، وهو ما يثير تحفظات عدد من المسؤولين في واشنطن المترددين في تقاسم معلومات استخباراتية حول سوريا مع موسكو.

تعليق طلال عتريسي، المحلل السياسي الإستراتيجي من بريوت، حاوره يوسف نعماني 

00:01:27

إضافة تعليق

انظر أيضا