العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

سوريا: لعبة شد الحبل بين موسكو وواشنطن تنذر بتوتر في العلاقات!

DR

تعيش العلاقالت الروسية الامريكية توترا كبيرا بعدما تعهد الكرملين، الخميس، بالمضي في مساره ومواصلة عملياته في سوريا، في وقت يدرس فيه المسؤولون الأمريكيون ردودا أكثر صرامة على القرار الروسي المتعنت، والذي يضرب عرض الحائط عملية السلام، وينوب عن الرئيس السوري في حصد انتصار عسكري في حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وشنت موسكو بتعاون مع دمشق هجوما خلال هذا الشهر يرمي إلى استعادة جزء من مدينة حلب، متخليتين عن وقف لإطلاق النار بعد أسبوع من سريانه، فيما قد تكون أكبر معارك الحرب السورية التي انطلقت قبل نحو ست سنوات.

وتوجه الولايات المتحدة الامريكية اتهامات لروسيا بنسف الجهود الدبلوماسية، كما تدينهما بجرائم حرب لاستهدافهما المدنيين والمستشفيات وعمال الإغاثة، لحث نحو 250 ألف شخص يعيشون تحت الحصار على الرحيل وتسليم المدينة.

ومن جهته دعا وزير الخارجية الامريكي جون كيري إلى وقف الطلعات الجوية الروسية، الأمر الذي رفضته موسكو، وأكده المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، الخميس، قائلا: "ستواصل العملية التي يقوم بها سلاحها الجوي دعما لنشاط مكافحة الإرهاب الذي تقوم به القوات المسلحة السورية." مضيفا أن الكرملين يحمل واشنطن مسؤولية المعارك الدائرة حاليا على أرض حلب، بعد تقاعسها عن الالتزام بتفرقة الارهابيين عن المعارضة السورية المعتدلة وهو ما سبق لواشنطن أن وعدت به روسيا حسب ديمتري الذي قال "نعبر بشكل عام عن أسفنا إزاء الطبيعة غير البناءة للخطاب الذي عبرت عنه واشنطن في الأيام الماضية."

ويرى مراقبون أن العلاقات بين موسكو وواشنطن تعيش أسوأ فتراتها منذ الحرب الباردة، مع فرض الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على روسيا لضمها أراض من أوكرانيا ودعم الانفصاليين هناك.

كريستيين جيمس ، أحد المتحدثين باسم وزارة الخارجية الأمريكية / واشنطن.

00:01:15

إضافة تعليق

انظر أيضا