العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

سنة 2017.. قرعة بطولة كأس العالم في كرة القدم تحول روسيا إلى وجهة رياضية عالمية

سنة 2017.. قرعة بطولة كأس العالم في كرة القدم تحول روسيا إلى وجهة رياضية عالمية

DR

شهدت السنة الجارية بدولة روسيا حدثا رياضيا بارزا تمثل في احتضان بلد الدب الأبيض قرعة بطولة كأس العالم في كرة القدم ، التي أقيمت بقصر الكرملين بالعاصمة موسكو، والذي ساهم في تحويل عاصمة القياصرة إلى وجهة رياضية عالمية مع استقطابها لألمع نجوم ومشاهير كرة القدم.

فقد شكل فاتح دجنبر الجاري حدثا كرويا بارزا ، حيث اتجهت أنظار عشاق كرة القدم في جميع بقاع العالم صوب قصر الكرملين في موسكو ،الذي احتضن مراسم سحب قرعة مونديال 2018 في لعبة كرة القدم ،التي أضحت في السنوات الأخيرة ،رياضة تستقطب الملايير من الجماهير وعشاق هذه الرياضة الشعبية. 

وتستضيف روسيا، لأول مرة في تاريخها، نهائيات كأس العالم لكرة القدم، حيث ستقام مباريات النسخة 21 للبطولة (64 مباراة)، في الفترة الممتدة ما بين 14 يونيو و15 يوليوز المقبلين.

وتسعى روسيا ، من خلال تحضيراتها التي استمرت طيلة سنة 2017 ،إلى تنظيم بطولة كـأس العالم لكرة القدم بشكل جيد ،ليمر هذا العرس الرياضي في أحسن الظروف من خلال توفير جميع الإمكانات اللوجستيكية والمنشآت الرياضية والبنيات التحتية.

وعلى الرغم من تعدد القراءات وٍآراء الخبراء والمحللين والمعنيين بالمشاركة في حدث المونديال حول نتائج قرعة المونديال، فإن هذه القرعة أفرزت مجموعات متوازنة وأخرى متفاوتة ومعقدة التحليل ، كما حملت تخمينات عن الفرق القوية التي قد تضمن مشاركة فعالة والمنافسة للظفر بكأس العالم للمونديال المقبل.

وقد جاءت قرعة نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم، "قاسية الى حد ما "بالنسبة للمنتخب المغربي، إذ أنه وقع في مجموعة قوية تضم البرتغال بطل أوروبا وإسبانيا بطلة العالم السابقة وإيران ، فيما ضمت المجموعة الأولى منتخبي مصر والسعودية إلى جانب روسيا والأوروغواي ، أما تونس فستواجه إنكلترا وبلجيكا وبنما.

وقد أثارت مجموعة المغرب شهية المحللين وخبراء اللعبة على اعتبار قوة الفرق ومستواها الكروي العالي وحللوا قدرة المنتخب الوطني المغربي على مواجهة البرتغال بقيادة نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو، وإسبانيا بطلة العالم في 2010 والتي جددت تشكيلتها واستعادت توازنها بعد الإخفاق التام الذي سجلته بنسخة 2014 في البرازيل حيث خرجت خائبة من الدور الأول.

وسيجري المنتخب الوطني المغربي أولى مبارياته ، برسم نهائيات كأس العالم التي ستجرى الصيف القادم ، ضد المنتخب الإيراني، في حين سيواجه خلال مباراته الثانية برسم المجموعات المنتخب البرتغالي على أن يقابل خلال المباراة الثالثة المنتخب الإسباني.

وكانت قرعة موسكو الى حد ما منصفة لباقي الدوال عربية ،مصر والسعودية وتونس ، إضافة الى المغرب ،التي ستمثل العالم العربي ،الذي يطمح الى حضور لافت للفرق التي تمثله يعكس بحق تطور الكرة العربية في السنوات الأخيرة .

وخلال عملية سحب القرعة ،التي حضرتها جميع وفود المنتخبات الـ32 المتأهلة إلى مونديال روسيا 2018 ،وعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـتنظيم "حفل رياضي كبير" في نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها بلاده.

وقال بوتين في كلمة ألقاها في قصر الكرملين إلى جانب رئيس الاتحاد الدولي للعبة جاني إنفانتين ، إن روسيا " تنتظر بفارغ الصبر البطولة وتعتزم تنظيمها على أعلى مستوى"، مضيفا أن بلاده "ستعمل كل ما في وسعها لجعل نهائيات كأس العالم حفلا رياضيا كبيرا ، كما ستعد أيضا مناسبة للتعرف ثقافة ومدن روسيا ."

ومن جهته ،أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا " جاني إنفانتين أنه " مقتنع بأن المونديال في روسيا سيكون الأفضل في التاريخ ".

وعلى صعيد رياضي آخر ،برزت على سطح الأحداث في الشهور الأخيرة من سنة 2017 ،إشكالية المنشطات التي مست عمق الرياضة الروسية ،بعد أن أعلنت اللجنة الاولمبية قرارها ،بعد فحص أدلة تثبت تورط رياضيين روس وعلى مدى سنوات في التعاطي للمنشطات ،وكذا تورط العديد من الأجهزة الروسية في هذه القضية ، وصلت الى ذروتها في ألعاب سوتشي الاولمبية الشتوية عام 2014.

وأوقفت اللجنة مدى الحياة نائب رئيس الوزراء الروسي المسؤول عن الشؤون الرياضية فيتالي موتكو، والذي كان وزيرا للرياضة عندما استضافت سوتشي الاولمبياد الشتوي قبل نحو ثلاث سنوات.

وفي المقابل ،أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده "لن تمنع" رياضييها الراغبين بالمشاركة في أولمبياد 2018 الشتوي تحت علم أولمبي، وذلك بعد قرار اللجنة الأولمبية الدولية استبعادها عن الألعاب بسبب قضايا منشطات.

وكان الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية قد ذكر أن "التنشط" الروسي سجل على مدة خمس سنوات وخاصة بين 2011 و2015، وعرف أولمبياد سوتشي 2014، " "هجوما غير مسبوق على نزاهة الألعاب الأولمبية والرياضة".

ولمواجهة هذا الوضع ،ندد بوتين بقرار اللجنة الاولمبية الدولية " ،معتبرا أنه قرار "مفبرك وله دوافع سياسية ،واستبعد بشكل قاطع أن يكون هناك أي برنامج حكومي لتعاطي المنشطات في روسيا.

وأبعدت اللجنة الأولمبية الدولية روسيا عن أولمبياد ريو 2016 الصيفي، مع السماح لرياضييها "النظيفين" بالمشاركة، ثم عن مونديال لندن 2017 لألعاب القوى، نتيجة صدور تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين بناء على طلب من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والكشف عن نظام "التنشط" الذي اتبعته الحكومة الروسية .

وخيرت اللجنة الاولمبية الدولية الاتحادات الرياضية الدولية للسماح بمشاركة الرياضيين الروس من عدمه، ما عرضها لانتقادات شديدة.

وأمام هذه الأحداث الرياضية وما تلاها من تحاليل ونقاشات ،سيكون لزاما على روسيا خلال العام القادم أن تسعى الى تبديد الاتهمامات التي علقت بشأنها الرياضي ،ولعل أحسن فرصة هو تنظيم كأس عالم "نظيفة" وتسمو فيها الأخلاق الرياضية والتنافس الشريف .

 

إضافة تعليق

انظر أيضا