العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

زعيمة أكبر حزب معارض في السويد تقدم استقالتها

زعيمة أكبر حزب معارض في السويد تقدم استقالتها

أعلنت آنا كينبيرغ باترا، رئيسة حزب المعتدلين المحافظ،اليوم الجمعة، عن استقالتها من منصبها، وذلك قبل أكثر من سنة عن تنظيم الانتخابات العامة في السويد.

ووضعت آنا كينبيرغ باترا حدا للأزمة التي هزت هيئتها السياسية التي تعتبر أكبر حزب معارض في البلاد.

وأكدت آنا كينبيرغ باترا (47 عاما) استقالتها خلال مؤتمر صحفي أبرزت خلاله أنها طلبت من لجنة الترشيح للحزب عقد اجتماع استثنائي لانتخاب زعيم جديد.

وقالت " حينما يكون من غير الممكن التقدم سياسيا، فإنه لن يكون البقاء ممكنا أيضا "، معتبرة أن استقالتها لا تعني حل مشاكل الحزب الحالية .

وقد واجهت باترا العديد من الانتقادات خلال الأشهر الماضية، خاصة بعد أن أظهرت استطلاعات للرأي تراجع شعبية الحزب قبل نحو أكثر من سنة عن الانتخابات التشريعية التي ستجرى خلال شتنبر 2018.

وكان العديد من الأعضاء في الحزب قد طالبوا برحيل آنا كينبيرغ باترا عن قيادة حزب المعتدلين ذو التوجه الليبرالي المحافظ .

وتأتي هذه التطورات بعد أن قامت آنا كينبرغ باترا، في يونيو الماضي، بطرد اثنين من القياديين البارزين، وهما الكاتب العام، والناطق باسم الحزب المعارض الرئيسي، مما أثار أزمة ثقة سواء بالنسبة لها أو لحزبها.

وجاء هذا القرار في أعقاب استطلاع للرأي، أجرته هيئة الإحصاء السويدية، والذي أظهر أنه تم إبعاد حزب المعتدلين من قبل حزب "ديمقراطيو السويد" (حزب يميني متطرف مناهض للهجرة) كثاني أكبر حزب سياسي في البلاد.

ويدفع حزب المعتدلين حاليا ثمن التقارب الذي قامت به زعيمتهم المستقيلة منذ أوائل يناير الماضي مع حزب "ديمقراطيو السويد" المكروه من قبل الطبقة السياسية، وهي خطوة ارتدت على هذا الحزب مما أثار أسئلة حول هويته التي اعتبرت بعض الأوساط أنها بدأت في الانحراف.

وقالت آنا كينبيرغ باترا، في اعتراف بعجزها، " إنه ليس غريبا أن ننتقد بهذه الطريقة، لأننا قمنا بإعادة تقييم عدة مجالات سياسة، وقد يستغرق ما ندافع عنه حاليا وقتا طويلا قبل أن يصبح واضحا. لم أكن قوية في القيام بدوري كما ينبغي ".

وكانت استطلاعات للرأي قد كشفت تراجع شعبية حزب المعتدلين إلى 17.2 في المائة من الأصوات، أي أقل بكثير من 23.3 في المائة التي حصل عليها في الانتخابات الأخيرة التي جرت في سنة 2014.

إضافة تعليق

انظر أيضا