العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

رياض حجاب يقدم استقالته من الهيئة العليا للمفاوضات السورية

رياض حجاب يقدم استقالته من الهيئة العليا للمفاوضات السورية

DR

أعلن المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية، رياض حجاب الإثنين استقالته من منصبه، قبل يومين من انعقاد مؤتمر في الرياض يهدف إلى تشكيل هيئة جديدة قبل انطلاق محادثات جنيف.

وقال حجاب في بيان استقالته "بعد مسيرة تقارب السنتين من العمل الدؤوب للمحافظة على ثوابت الثورة السورية المجيدة التي لم نحد عنها طرفة عين، أجد نفسي اليوم مضطراً لإعلان استقالتي من الهيئة العليا للمفاوضات متمنياً لها المزيد من الإنجاز، ولبلدي الحبيب سوريا السلم والامان والاستقرار".

ولم يحدد حجاب الذي انتخبته الهيئة العليا للمفاوضات منسقاً عاماً لها بعد تشكيلها في الرياض في دجنبر 2015 الأسباب المباشرة لاستقالته، لكنه قال إنه بذل جهده "أمام محاولات خفض سقف الثورة وإطالة أمد نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد".

وتأتي استقالة حجاب، الذي انشق عن النظام السوري في غشت 2012 بعد شهرين من تسلمه رئاسة حكومة سورية جديدة آنذاك، قبل يومين من انطلاق مؤتمر الرياض بدعوة من وزارة الخارجية السعودية.

وقال قيادي معارض لوكالة فرانس برس رافضا ذكر اسمه، إن "حجاب استبق باستقالته مؤتمر الرياض الذي ينطلق الأربعاء وعلى جدول أعماله تشكيل هيئة عليا للمفاوضات وبالتالي انتخاب منسق جديد لها، تمهيداً لتشكيل وفد مفاوض الى محادثات جنيف" المقررة في 28 من الشهر الحالي.

وأعلن أعضاء آخرون في الهيئة استقالاتهم الاثنين، أبرزهم الناطق الرسمي باسمها رياض نعسان آغا وعضو الوفد المفاوض سهير الأتاسي، بعدما استثنتهم وزارة الخارجية السعودية من الدعوة للمشاركة في مؤتمر الرياض.

وتنوي قوى المعارضة في اجتماعها المرتقب في الرياض تشكيل هيئة جديدة تشمل ممثلين لمنصة القاهرة التي تضم مجموعة معارضين مستقلين ومنصة موسكو القريبة من روسيا والتي تضم في صفوفها نائب رئيس الوزراء السوري الأسبق قدري جميل. وتشارك المجموعتان بشكل مستقل في محادثات جنيف.

وشكل توحيد وفد قوى المعارضة الى جنيف مطلباً لجهات عدة بينها الأمم المتحدة وروسيا وحتى دمشق. لكن قيادياً في الهيئة العليا للمفاوضات قال لفرانس برس إن "توحيد مجموعات المعارضة مهمة صعبة في ضوء التباين في وجهات النظر خصوصاً حيال مصير الأسد".

ولطالما عانت قوى المعارضة الرئيسية في السنوات الماضية من انقسامات وصراع نفوذ تبعاً لمصالح وأجندات داعميها.

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا