العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

رونو تطلق"مؤسسة رونو المغرب" في إطار استراتيجيتها لتنمية المسؤولية الاجتماعية

رونو تطلق"مؤسسة رونو المغرب" في إطار استراتيجيتها لتنمية المسؤولية الاجتماعية

DR

أطلقت مجموعة رونو المغرب ، الخميس بالدار البيضاء ، مؤسستها بالمغرب وذلك من أجل وضع التنمية البشرية في صميم مقاربة المجموعة وجعلها أكثر تجدرا و ترسيخا .

وتم الإعلان عن إنشاء هذه المؤسسة خلال ندوة صحفية عقدت اليوم ،سلط خلالها عدد من المسؤولين بالمجموعة الضوء حول هذه المؤسسة، ومن ضمنهم مارك ناصيف ، المدير العام ل"رونو المغرب" ورئيس مجلس إدارتها.

وقال ناصيف في كلمة بالمناسبة إن (مؤسسة رونو المغرب ) تعتبر "تجسيدا لوعد متجدد للمستقبل، إنه بعد أسمى نضفيه على التزام المجموعة إزاء المغرب ،ذلك أنه ينبغي أن تبقى المجموعة، التي تنشط في إطار اقتصاد العولمة، على الجانب الإنساني في صميم انشغالاتنا".

وأوضح أن مجموعة رونو ، المتواجدة بالمملكة منذ سنة 1928 ، تلتزم باستراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات ،والتي تساهم في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمملكة لفائدة سكان الأحياء المجاورة ومواقع عمل المجموعة.

وأبرز أن المؤسسة تضفي بعدا جديدا على التزامات المجموعة ، مع ضمان استمرارية سياستها في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات وأعمالها الخيرية، مضيفا أن المؤسسة تضطلع أيضا بمهمة صياغة وتطوير مجموعة من الأنشطة المتعلقة بالإدماج والتنقل المستدام، مستندة في ذلك إلى القيم والدراية التي تتميز بها مجموعة رونو.

وتابع أن المجموعة تتعبأ لتشجيع الإدماج، بمنح كل فرد في المجتمع فرصته من خلال الاستفادة من التعليم، وتشجيع التنوع داخل المجتمع ، وإعداد حلول على أساس التنقل التضامني. 

وأضاف أن إنشاء هذه المؤسسة لخدمة السكان المجاورين لأنشطة مجموعة رونو المغرب يأتي كتكملة لنشاط المسؤولية الاجتماعية للمجموعة واستمراريته، مع تشجيع المبادرات الجديدة.

ونظرا للأولوية التي يكتسيها التعليم، ،يضيف المصدر ذاته ، فقد تم إنجاز مجموعة من البرامج لفائدة السكان المستهدفين، كإعداد برنامج للتنقل المدرسي، وإنشاء أقسام للتعليم الأولي، وإعادة تأهيل بعض المؤسسات وتنظيم أنشطة خارج البرامج الدراسية.

وأوضح أن التنقل المستدام يعتبر فكرة رائدة صاغتها مجموعة رونو لتقديم حل شامل لحاجات الغالبية في مجال التنقل، مضيفا أن المجموعة انخرطت بروح المواطنة في التوعية بالسلامة الطرقية وذلك من خلال برنامج السلامة المشهور "تكايس".

وتستند مؤسسة رونو المغرب، إلى مكتب يتكون من متعاونين مع مجموعة رونو المغرب من ذوي المسارات الغنية والمتنوعة، كما تهدف إلى إشراك شخصيات من المجتمع المدني المغربي.

تجدر الإشارة إلى أن مجموعة رونو المغرب تعتبر الرائد في السوق الوطنية لصناعة السيارات، وتسوق أكثر من أربعة سيارات من كل عشرة بالمغرب من خلال علامتيها (رونو و داسيا).

وينتج مصنع رونو بالدار البيضاء (سوماكا) نماذج من علامة رونو منذ 1966 ونماذج من مجموعة (داسيا) منذ 2005.

وعرفت المجموعة بالمغرب زخما جديدا في 2012 مع افتتاح مصنع رونو - طنجة ،الذي يعتبر أكبر مصنع للسيارات بإفريقيا ، وأحد أهم ركائز نموها على المستولى الدولي.

كما تعتبر رونو المغرب فاعلا رائدا في مجال تنمية الصناعة المغربية للسيارات، لاسيما من خلال تعزيز المنظومة الاقتصادية رونو.

وينخرط أكثر من 11 ألف متعاونا يوميا في تعزيز موقع المجموعة في المملكة. 
 

إضافة تعليق

انظر أيضا