العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

روسيا تستدعي كبير الدبلوماسيين الأميركيين في موسكو

روسيا تستدعي كبير الدبلوماسيين الأميركيين في موسكو

DR

استدعت السلطات الروسية كبير الدبلوماسيين الأميركيين في موسكو حاليا متهمة الولايات المتحدة بانها تنوي تفتيش مقر مهمتها التجارية في واشنطن التي كانت السلطات الاميركية طلبت اغلاقها.

وقالت الخارجية الروسية انها استدعت انتوني غودفراي وسلمته "رسالة احتجاج على صلة بنية السلطات الاميركية القيام بعمليات تفتيش في البعثة التجارية الروسية بواشنطن".

ويشغل حاليا غودفراي، المسؤول الثاني في السفارة الاميركية، منصب كبير الدبلوماسيين في موسكو بعد إعلان السفير جون تيفت في يونيو نيته مغادرة موسكو في ألاول من شتنبر.

وقالت الخارجية الروسية الجمعة ان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) ينوي السبت تفتيش مقر القنصلية الروسية في سان فرانسيسكو التي امهلت السلطات الاميركية موسكو حتى السبت لاغلاقها اضافة الى البعثتين التجاريتين في واشنطن ونيويورك.

وبررت واشنطن الاغلاق بانه ياتي في اطار "المعاملة بالمثل" لخفض فرضته موسكو لعدد موظفي ودبلوماسيي البعثة الدبلوماسية الاميركية في روسيا.

واضافت الوزارة "نفتقد اعتبارا من اليوم امكانية دخول (مقر البعثة) في حين ان المبنى هو ملك للدولة الروسية ويتمتع بالحصانة الدبلوماسية".

وبحسب مذكرة الاحتجاج التي سلمت للمسؤول الثاني في السفارة الاميركية بموسكو فان روسيا تعتبر تفتيش المباني الدبلوماسية في غياب ممثلين رسميين للدولة الروسية "غير قانوني".

وتابعت الخارجية الروسية انه "على السلطات الاميركية ان تتوقف عن انتهاكاتها الفجة للقانون الدولي والتخلي عن انتهاك حصانة المؤسسات الدبلوماسية الروسية".

واضافت ان عمليات التفتيش "والتهديد بكسر المدخل" تشكل "عملية اعتداء لا سابق لها يمكن ان تستخدم من الاجهزة الخاصة الاميركية لتدبير استفزاز ضد روسيا باشياء مغرضة تضعها بداخلها" الاجهزة الاميركية نفسها.

وقال شهود في سان فرنسيسكو انهم شاهدوا الجمعة دخانا أسود يتصاعد من مدخنة القنصلية. واكدت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية ان انبعاث الدخان يعود الى "اجراءات اتخذت للحفاظ على المبنى" دون مزيد من التوضيح.

إضافة تعليق

انظر أيضا