العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

رئيس الاتحاد الإيفواري يُنهي الجدل حول الاعتداء على ابنة هيرفي رونار

رئيس الاتحاد الإيفواري يُنهي الجدل حول الاعتداء على ابنة هيرفي رونار

DR

سعى الإعلام الإيفواري منذ انتهاء موقعة أبيدجان بفوز المنتخب المغربي 0-2 وتأهله إلى المونديال، لتوضيح العديد من النقاط التي أثارت الجدل قبل وأثناء وبعد المواجهة.

وتعرضت كانديد، ابنة المدير الفني للمنتخب الوطني، هيرفي رونار، للاعتداء من طرف القوات المساعدة الإيفوارية بعد انتهاء المباراة بداعي محاولة اقتحام غرفة ملابس "أسود الأطلس" لتهنئة والدها والمحاربين الذين انتزعوا بطاقة التأهل للمونديال.

وأشارت بعض التقارير إلى بكاء رونار بعد تعرض ابنته للضرب من طرف قوات الأمن، لكن الإعلام الإيفواري نفى هذه النسخة من الأقاويل، وأكد أن ما حدث "غير مقصود" بتاتاً.

وعلّق رئيس الاتحاد الإيفواري، سيدي ديالو، على ما حدث لابنة رونار، الرجل الذي يحترمه بشدة بعد قيادة بلاده للفوز بكأس أفريقيا 2015: "بحث عن هيرفي للسؤال عن أخبار ابنته، فقال لي: سيدي الرئيس، فلتطمئن، لقد قلت الحقيقة للإعلام"

وتابع بسرد حديث رونار "الشرطة لم تعتدِ على ابنتي. لقد كانت وسط مجموعة من المشجعين الذين حاولوا اقتحام غرفة الملابس. لم تقم بأي شيء سيء والجماهير لم يكن لديها ما تفعله في غرفة الملابس. قوات الأمن المساعدة قامت بعملها جيداً"

كما أوضح ما قاله رونار لوضع حد للإشاعات "قال لي: ابنتي تلقت ضربة أثناء الاشتباكات. الشرطة لم تتجه نحوها.. ما حدث لم يكن مقصوداً وأنا أتفهم جيداً عمل رجال الأمن."

إضافة تعليق

انظر أيضا