العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ديفيد كاميرون يستقيل و"لاري" القط يستمر في منصبه

ديفيد كاميرون يستقيل و"لاري" القط يستمر في منصبه

DR

يستعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لترك منصبه لتريزا ماي المرشحة الوحيدة للمنصب بعد نتائج استفتاء البريكزيت الذي صوت خلاله البريطانيون على مغادرة الاتحاد الأوروبي، إلا أن القط لاري لن يغادر مكتب رئاسة الوزراء وسيستمر في أداء مهمته وصيد الفئران داخل المقر.

والتحق القط لاري بمنصبه في مقر الحكومة البريطانية ب"داوننغ ستريت" سنة 2011 بعد اندلاع ما يسمى بـ «فضيحة زحف الفئران» إلى مقر الحكومة البريطانية، ليستقطب حينها "لاري" ويمنح صفة "كبير صائدي الفئران" وهو المنصبالذي ظل شاغرا لسنوات عديدة، بعد أن شغله القط هامفري الذي خدم رؤساء الحكومات البريطانية الثلاثة مارغريت تاتشر وجون ميغر وتوني بليز.

ونشر القط "لاري" تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر تبشر متتبعيه باستمراره في شغل منصبه ككبير صائدي الفئران بمقر الحكومة البريطانية.

النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن سعادتهم باستمرار "لاري" في منصبه بالرغم من إظهاره تكاسلا مؤخرا في تنفيذ المهام المنوطة به حسب ما راج في وسائل الإعلام المحلية، إلا أن محبيه بادروا من خلال تغريداتهم إلى تهنئة تيريزا ماي بحصولها على المنصب الجديد و أيضا"كرة الفرو الجميلة"  كما وصفوا "لاري".

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا