العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ديربي لندن يفي بوعده في مباراة الإثارة والأهداف الخمسة

ديربي لندن يفي بوعده في مباراة الإثارة والأهداف الخمسة

ضاعف نادي تشيلسي من جراح فريق أرسنال بعدما كبّده الهزيمة الثانية على التوالي بالدوري الإنجليزي الممتاز بثلاثة أهداف مقابل هدفين في إطار المباراة التي أقيمت لحساب الجولة الثانية من المسابقة.

انتصار ملعب الستامفورد بريدج وضع البلوز على قمة ترتيب البريميرليج متفوقًا بفارق الأهداف على الثنائي توتنهام وبورنموث، في انتظار باقي نتائج الجولة الثانية.

وكما كان متوقعًا قبل المباراة، تشيلسي كان الفريق السبّاق على تهديد المرمى، واستطاع التقدم سريعًا بعد مرور ما يقارب العشر دقائق من صافرة البداية عبر الإسباني 'بيدرو رودريجيز' الذي استغل عرضية أرضية من مواطنه 'ماركوس ألونسو' ووضع كرة زاحفة في الشباك.

كرر البلوز المحاولة بعد الأولى بعشر دقائق، وكان النجاح نصيب التجربة الإسبانية الثانية عبر الجبهة الأخرى بعد تمريرة عميقة من 'سيزار أثبيلكوتا' وضعت موراتا منفردًا أمام المرمى ليضع كرة بسهولة في شباك الحارس السابق لتشيلسي 'بيتر تشيك' الذي وجد نفسه متأخرًا بهدفين قبل اكتمال أول أثلاث المباراة.

اعتقدت جماهير الستامفورد بريدج أن فريقهم قد حسم ديربي لندن بصورة مبكرة، ولكن سرعان ما عاد المدفع الآرسنالي للعمل عبر الأرميني 'هنريك مخيتاريان' الذي قلص الفارق بتصويبة من خارج المنطقة في الدقيقة 36 باغتت حارس البلوز الجديد كيبا.

ثم تمكن صانع الهدف الأول النيجيري أيوبي من وضع اسمه على لوحة الهدافين بتسجيل هدف آرسنال الثاني بعدما حوّل كرة عرضية أرضية لعبت داخل منطقة جزاء تشيلسي بلمسة واحدة في سقف المرمى معلنًا عن فرحة هيستيرية للمدرب الإسباني 'أوناي إيمري' على خطوط الملعب، انتهى على إثرها الشوط الأول الممتع.

شطر المباراة الثاني لم يكن كسابقه، وغابت الإثارة والمتعة، ولكن الاستحواذ دان لأصحاب الملعب، الذين حاولوا على استحياء تهديد مرمى آرسنال، وكانت أخطر الهجمات عبر تصويبة بعيدة المدى من الوافد الجديد 'جورجينيو' ولكن كرته علت عارضة بيتر تشيك بقليل.

ساري كان يدخر بجواره أكثر من سلاح، وجماهير الملعب الأزرق بدأت تطالبه بإقحام ثاني أفضل لاعبي كأس العالم 'إدين هازارد'، وبالفعل نزل البلجيكي بعد ربع ساعة من بداية الشوط الثاني، وتمكن من التسبب في هدف الانتصار لتشيلسي.

قصة الهدف جاءت عبر مجهود فردي رائع من هازارد الذي راوغ بيلريين ثم أرسل عرضية من الجبهة اليسرى للمتقدم 'ماركوس ألونسو' وبدوره وضع الأخير الكرة بسهولة في الشباك، في هدف تكرر ثلاث مرات في المباراة من جانب الفريقين.

تسربت آخر خمس دقائق بين أقدام لاعبي آرسنال، وفشل الفريق في العودة هذه المرة، ليخرج تشيلسي بانتصاره الثاني مجبرًا آرسنال على التراجع لمؤخرة جدول الترتيب.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا