العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

دراسة: هل مغادرتك فيسبوك قد تكون سببا في سعادتك؟

دراسة: هل مغادرتك فيسبوك قد تكون سببا في سعادتك؟

DR

هل مغادرتك فيسبوك قد تكون سببا في سعادتك؟ الإجابة عن هذا السؤال أكدتها نتائج دراسة علمية نشرها موقع "كوارتز" الهولندي، تفيد بأن التقليل أوالتوقف نهائيا عن استخدام موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك يساعد على زيادة الشعور بالسعادة والراحة النفسية.

وأكدت الدراسة التي أجريت على ما نحو 1000 مستخدم لموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن التواجد الدائم في الموقع يتسبب في زيادة الشعور بالضغط النفسي الذي يفضي بالفرد إلى الكآبة.

وقام الباحثون  بتوزيع عدد حالات الدراسة على مجموعتين، فسمحوا للمجموعة الأولى بالتوقف عن استخدام موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في حين سمحوا للمجموعة الثانية باستخدام الموقع، وجاءت النتائج متفاوتة ما بين المجموعتين، إذ أظهرت المجموعة الاولى أن نسبة 88% ممن توقفوا عن استخدام فيسبوك كانوا أكثر راحة ونشاطا من المجموعة الثانية، الأمر الذي عبر عنه أغلب المشاركين من الفئة الأولى، مؤكدين تغير حياتهم إلى الأفضل واستعادة حيويتهم ونشاطهم السابق قبل أن يلجوا العالم الأزرق.

نتائج الدراسة

إضافة تعليق

انظر أيضا