العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

دراسة: كمية البروتين في النظام الغذائي قد تقي من سرطان الأمعاء

دراسة: كمية البروتين في النظام الغذائي قد تقي من سرطان الأمعاء

أفادت دراسة إسبانية حديثة، نشرت نتائجها اليوم الجمعة في دورية (سيل ميتابوليزم) العلمية، بأن كمية البروتين في نظامنا الغذائي يمكن أن تلعب دورا في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم، وخاصة لدى الأشخاص المعرضون للخطر.

وأوضح الباحثون بالمعهد الوطني للسرطان في إسبانيا أن العادات مثل سوء التغذية، وعدم ممارسة الرياضة البدنية، والتدخين، قد تؤثر على الجهاز الهضمي وتؤدي إلى الإصابة بحالات التهابية، مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، وهذه الأمراض غالبا ما تؤدي إلى سرطان القولون والمستقيم.

وأضافوا أن الآليات الدقيقة التي تربط بين النظام الغذائي والإصابة بالالتهاب وزيادة مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لا تزال غير معروفة جيدا.

ولكشف هذه العلاقة، ركز الباحثون في دراستهم على الدور الذي تلعبه البروتينات في الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، عبر مراقبة مجموعة من الفئران المعدلة وراثيا.

وجد الباحثون أن كمية البروتين في نظامنا الغذائي يمكن أن تلعب دورا في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم، وخاصة لدى الأشخاص المعرضون للخطر الذين يعانون بالفعل من مرض التهاب الأمعاء أو الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بالسرطان.

ووجدوا أن مرضى التهاب الأمعاء يمكن أن يستفيدوا من تناول نظام غذائي عالي البروتين للوقاية من سرطان القولون والمستقيم.

ويعتبر سرطان القولون والمستقيم ثاني أكثر الأسباب شيوعا للوفاة المرتبطة بالسرطان في أوروبا، حيث يتسبب في وفاة 215 ألف شخص سنويا.

ووفقا لجمعية السرطان الأمريكية، فإن سرطان القولون والمستقيم، هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعا، في الولايات المتحدة؛ إذ يصيب أكثر من 95 ألف حالة جديدة سنويا، كما أنه رابع سبب رئيسي للوفيات بالسرطان في جميع أنحاء العالم.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا