العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

دراسة: الانتحار في امريكا يزداد ويقل حسب الاقتصاد

دراسة: الانتحار في امريكا يزداد ويقل حسب الاقتصاد

قال باحثون في المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها، ان حوادث الانتحار في الولايات المتحدة تزداد وتهبط حسب الظروف الاقتصادية. ...

والدراسة التي نشرها الباحثون يوم الخميس، في الموقع الالكتروني للدورية الامريكية للصحة العامة هي الاولى التي تبحث في حوادث الانتحار وفقا للسن ودورات النشاط الاقتصادي.
وخلصت الى ان الامريكيين العاملين الذين تتراوح اعمارهم من25 الي64 عاما يكونون عرضة بشكل أكبر للانتحار في الاوقات الاقتصادية العصيبة.
ودرس الباحثون تأثير ظروف العمل على معدلات الانتحار في الولايات المتحدة اثناء الفترة من1928 الي2007، واكتشفوا علاقة عامة بين معدلات الانتحار والتغيرات الرئيسية في الاقتصاد الامريكي.
فعلى سبيل المثال زادت حالات الانتحار بشكل حاد اثناء فترة الكساد الكبير، مسجلة مستوى قياسيا بلغ22 حالة بين كل100 ألف امريكي في العام 1932 ارتفاعا من18 حالة لكل100 ألف في العام1928.
وشهدت فترات اخرى من التباطؤ الاقتصادي زيادة في حالات الانتحار ومنها الفترة بين عامي1937 و1938 والفترة من1973 الي1975 والفترة بين عامي1980 و1982 وعلى العكس تراجعت معدلات الانتحار اثناء فترات الازدهار، مثل فترة الحرب العالمية الثانية والنمو الذي استمر عشرة اعوام من1991 الي2001 حين شهدت البلاد ازدهارا اقتصاديا وتراجعا في معدلات البطالة.
وقال جيمس ميرسي المسؤول في المراكز الامريكية لمكافحة الامراض في بيان "معرفة ان معدلات الانتحار تزداد خلال -فترات- الركود الاقتصادي وتتراجع اثناء فترات النمو تؤكد الحاجة الي اجراءات اضافية للحيلولة دون وقوع حالات انتحار عندما يضعف الاقتصاد"، واضاف قائلا "انه اكتشاف مهم لصناع السياسة واولئك الذين يعملون من اجل منع الانتحار."

إضافة تعليق

انظر أيضا