العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

دراسة تبرز علاقة الغضب والإجهاد بالإصابة بنوبة قلبية

دراسة تبرز علاقة الغضب والإجهاد بالإصابة بنوبة قلبية

DR

كشفت دراسة جديدة أصدرها معهد أبحاث الصحة السكانية التابع لجامعة مكماستر بكندا، أن الغضب الشديد والإجهاد الجسدي، عاملان أساسيان في احتمال الإصابة بنوبة قلبية، وأن الخطر قد يزداد إذا اجتمع العاملان معا.

    وقال كبير الباحثين في الدراسة أندرو سميث إن "دراستنا هي الأكبر من نوعها التي تستكشف هذا الأمر، وبخلاف الدراسات السابقة فإننا جمعنا بين أشخاص من دول وأعراق مختلفة كثيرة"، مضيفا أن "الارتباط بين العاملين والإصابة بنوبة قلبية كان مماثلا في كل الحالات".

وأخضع الباحثون أكثر من 12 الف حالة اصابة بنوبة قلبية للمرة الاولى في 52 دولة إلى التحليل والتدقيق العلمي، ليكشتفوا أن 14 في المائة تقريبا من المشاركين بذلوا جهدا جسديا كبيرا، واكدوا أنهم كانوا غاضبين أو قلقين عاطفيا خلال الساعة التي سبقت إصابتهم بالنوبة.

وخلصت الدراسة، التي نشرتها دورية "سيركوليشين Circulation"، إلى أن الغضب أو الإجهاد الجسدي اقرب العوامل المؤثرة في حالات الإصابة بالنوبة القلبية، كما أن الخطر يرتفع إلى ثلاثة أضعاف في حالة توفر العاملان معا.

إضافة تعليق

انظر أيضا