العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

داعش تضرب رموز الثورة الإيرانية في قلب طهران

DR

تبنى تنظيم داعش الهجومين الإنتحاريين اللذين وقعا الأربعاء بمرقد الإمام الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وفي مجلس الشوري ( البرلمان ) وخلفا اثني عشر قتيلا وعشرات الجرحى.

وفيما عبرت ردات الفعل الدولية عن إدانتها للهجومين الإرهابيين، بما فيها الإدانة التي عبرت عنها الولايات المتحدة الأمريكية ، وصف المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامينائي التفجير والهجمات المسلحة بأنها مجرد "ألعاب نارية" لن تنال من عزيمة البلاد في حربها ضد الإرهاب في حين دعا دعا الرئيس الايراني (حسن روحاني) إلى "التعاون والوحدة الإقليمية والدولية"وقال "لا شك في أن الأحداث الإرهابية ستزيد من عزم إيران على القتال ضد الإرهاب والتطرف والعنف في المنطقة".

وقال نائب رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني (رضا سيف الله) إن المتورطين في هجومي طهران إيرانيون، "إنهم من مناطق إيرانية وانضموا لداعش". 

ويبقى أن الهجومين اللذين وقعا أمس إستهدفا موقعين في قلب طهران لهما دلالة رمزية كبرى ورفيعة بالنسبة للثورة الإسلامية في إيران.

تعليق د. أمين لمشاكبة- استاذ العلوم السياسية بجامعة عمان- الأردن  00:00:48
تعليق أحمد صبري ، المحلل السياسي العراقي من استنبول  00:01:24

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا