العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

حلب تستعد لمعركة مصيرية في مسار تحريرها

DR: REUTERS

بدأت قوات النظام السوري والفصائل المقاتلة المعارضة الاثنين، بتعزيز صفوفها بالمئات من المقاتلين والعتاد في مدينة حلب وريفها في شمال سورية، استعدادا لمعركة "مصيرية" وشيكة بين الطرفينن حسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأعلن مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "كلا الطرفين يحشدان المقاتلين تمهيدا لجولة جديدة من معركة حلب الكبرى"، مشددا على أن "معركة حلب باتت مصيرية للمقاتلين وداعميهم".

وأضاف عبد الرحمن أن "قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية لها أرسلت تعزيزات من العديد والعتاد إلى مدينة حلب وريفها الجنوبي" مشيرا إلى أن "نحو ألفي عنصر من مقاتلين موالين لقوات النظام، سوريين وعراقيين وايرانيين ومن حزب الله اللبناني وصلوا تباعا ابتداء من الأحد إلى حلب عبر طريق الكاستيلو  الواقع شمال المدينة قادمين من وسط سوريا".

في المقابل، تلقت قوات النظام ضربة قوية بعد تقدم الفصائل وتمكنها من فك الحصار عن الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرتها في مدينة حلب من جهة، وقطع طريق امداد رئيسي إلى الاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة النظام من جهة أخرى.

وتعيش مدينة حلب منذ ضيف 2012 على وقع معارك مستمرة بين قوات النظام والفصائل المعارضة، ما يجعل من الحسم في هذه المعارك لصالح طرف على آخر حيويا بالنسبة للوضع السياسي والعسكري في سوريا التي تشهد نزاعا داميا منذ 2011.

 لتسليط الضوء على الوضع في حلب، بعد تغير ميزان القوى لصالح المعارضة، جورج صبرا، عضو الائتلاف السوري المعارض، حاوره رضا كريفي

00:01:27

 

إضافة تعليق

انظر أيضا