العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

حلب تحت القصف من جديد

DR

تصعيد خطير تلى إعلان الجيش السوري، الخميس، بدء هجوم على الاحياء الشرقية في حلب التي يحاصرها منذ شهرين تقريبا،إذ استهدفت ضربات جوية أربعة من مراكز الدفاع المدني في مناطق تابعة لسيطرة المعارضة، ليتوقف عملها تماما، كما دمرت مخزنا للوقود يخص هذه المراكز.

وقال سلمو "اليوم يمكن أن نقول إننا توقفنا على العمل بسبب أننا غير قادرين على إكمال أي مهمة لعدم وجود الوقود وتدمير الآليات وشدة القصف." مبرزا أن طائرات حربية استهدفت مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في شرق حلب، الجمعة، بعد ساعات من إعلان الجيش السوري عن بدء عملية عسكرية بالمنطقة.

ومن جهته تحدث المرصد السوري لحقوق الانسان، عن ثلاثين غارة استهدفت المدينة ليل الخميس الجمعة، مشيرا الى مقتل ثلاثة أشخاص على الاقل، ما اكده مدير المرصد رامي عبد الرحمن بالقول "يمكن تأكيد مقتل ثلاثة مدنيين واصابة العشرات بجروح في حي الفردوس، الا ان الحصيلة يمكن ان ترتفع لان هناك اشخاصا لا يزالون تحت الانقاض،بعدما القت الطائرات السورية براميل متفجرة على المدينة، مدعومة بغارات من الطائرات الحربية الروسية".

وأكد مصدر عسكري سوري، أن القوات العسكرية لم تطلق عملياتها العسكرية بعد قائلا "حين أعلنا بدء العمليات البرية، فهذا يعني أننا بدأنا العمليات الاستطلاعية والاستهداف الجوي والمدفعي، وقد تمتد هذه العملية لساعات أو أيام قبل بدء العمليات البرية"، مبرزا أن "بدء العمليات البرية يعتمد على نتائج هذه الضربات".

تعليق سمير نشار، عضو الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة- من اسطنبول.

00:01:21

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا