العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

حكومة الوفاق تفرض سلطتها بعد انسحاب حكومة طرابلس

DR

أعلنت حكومة طرابلس التي لا تحظى باعتراف المنتظم الدولي، تخليها عن السلطة لصالح حكومة الوفاق الوطني التي انتقلت قبل نحو أسبوع إلى العاصمة وما انفكت تحصل على دعم مختلف المؤسسات والفرقاء الليبيين.

وقالت الحكومة في بيان لها إنها توقفت عن الأعمال التي كانت مكلفة بها كسلطة تنفيذية على كافة المستويات، رئاسة ونوابا ووزراء، وأوضحت أنها اتخذت هذا القرار لتجنيب البلاد من "الانقسام والتشظي".

وشكل انتقال حكومة الوفاق الوطني المدعومة من قبل القوى الدولية إلى العاصمة الليبية طرابلس للعمل، نقطة محورية في مسار الانتقال السياسي الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.

وما انفكت الحكومة التي يرأسها فايز السراج والمدعومة من قبل الأمم المتحدة والقوى الكبرى، تحصل على تأييد مختلف المؤسسات الاستراتيجية داخل البلاد في مختلف المجالات الأمنية والاقتصادية والسياسية.

وأمرت حكومة الوفاق الوطني باقي المؤسسات باستخدام شعارها وطلب موافقتها في كل النفقات والمعاملات، كما طلبت من البنك المركزي تجميد حسابات كل المؤسسات العامة على اختلاف ولائها.

ويأمل المنتظم الدولي أن تتمكن ليبيا من الخروج من دوامة الصراع حول السلطة التي استغلتها الجماعات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم "داعش" للتوسع في مختلف مناطق البلاد وبسط نفوذه.

وعقب جولات طويلة من المحادثات التي أشرف عليها مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، توصل الفرقاء الليبيون إلى اتفاق سلام جرى توقيعه في مدينة الصخيرات المغربية وانبثقت عنه حكومة الوفاق الوطني.

من طرابلس، المحلل السياسي محمد العبيدي يقدم قراءة في هذا التطور:

00:01:09

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا