العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

حساسية الربيع وطرق الوقاية منها

DR

يبدو أن جمال الطبيعة وتفتح الأزهار مع بداية فصل الربيع لا يترك الوقع الإيجابي نفسه لدى الجميع. فالعديد يعانون من حساسية هذا الفصل ، إذ يسبب لديهم حالة من عدم الارتياح التي تستمر طوال فترة الربيع، بدرجات مختلفة، من خفيفة لمفرطة.

وخلال استضافتها في برنامج صباحيات مغاربية، أكدت مريم زوير، متخصصة طب الأطفال أن ظهور "حبوب اللقاح" على الأزهار يشكل إزعاجا حقيقيا يدوم حتى مشارف الصيف، حين يقوم الجسم بردة فعل معينة تجاهها، وهو ما يعرف بالحساسية، إذ يعتبر جهاز المناعة تلك المواد بمثابة عدو دخيل على الجسم.

وبالتالي، يصير الشخص على موعد مع عدة مشاكل صحية خلال نفس الفترة من كل سنة، من قبيل سيلان الأنف،  دمع العيون، العطس والسعال، الحكة في الأنف والعينين باستمرار ، ظهور بقع حمراء في الجلد. وقد تؤدي  الحساسية في بعض الحالات الى الربو خصوصا اذا كان العامل  وراثيا.

وعن طرق الوقاية  تؤكد الطبيبة على ضرورة  تجنب الأماكن الخاصة بالمدخنين او التدخين السلبي خصوصا للأطفال  الذين يعانون من الحساسية، و تجنب التعرض لحبوب اللقاح بترك النوافذ مفتوحة على الدوام، مع أخذ الاحتياطات اللازمة في حال التعرض للرياح بكثرة،

وكحل طبي، تقترح الدكتورة زوير تناول مضادات التحسس قبل الخروج من المنـزل، كما يمكن تناولها بشكل منتظم طوال فترة فصل الربيع.

00:13:34

إضافة تعليق

انظر أيضا