العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

حزب العمال يستنكر بشدة اللجوء إلى القمع والممارسات الاستبدادية بالجزائر

حزب العمال يستنكر بشدة اللجوء إلى القمع والممارسات الاستبدادية بالجزائر

عبرت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، عن استنكارها الشديد للممارسات الاستبدادية بالجزائر ولقمع الأطباء المقيمين، يوم الاثنين الماضي، أمام كلية الطب لبن عكنون، بالجزائر العاصمة.

وصرحت حنون، الأحد، خلال اجتماع المكتب الولائي لولاية العاصمة بمقر حزب العمال، بالحراش، بأن "هذه الممارسات الشمولية وغير الديمقراطية تدمر معالم وقيم الجزائريين عندما تقمع قوات حفظ النظام ومصالح الأمن طلبة في اليوم نفسه الذي يصادف الاحتفال بعيد النصر".

وحذرت بنبرة حازمة من غضب فئة الطلبة التي تضم أزيد من مليون ونصف طالب، قائلة إن شرارتهم لو انطلقت لا يمكن إيقافها، بالنظر إلى الدعم الشعبي الذي يتلقونه، مؤكدة أنه "أصبح من الواضح اليوم أن المخاوف من القمع في طريقها إلى الزوال".

ودعت لويزة حنون إلى تدخل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من أجل "تنقية الأجواء"، ملاحظة أن هناك تناقضات صارخة بين توجيهاته والممارسات التي يقوم بها بعض المسؤولين والأحزاب الحاكمة، مبرزة أن "هناك تيارا داخل هذا النظام نفسه مستعد لتقويض المكتسبات الاجتماعية وسيادة الجزائر".

وأكدت الأمينة العامة لحزب العمال أن "الأزمة بالجزائر ليست أزمة رجال ولكن أزمة نظام"، مطالبة بضرورة تغيير طبيعة هذا النظام، عبر انتخاب مجلس وطني تأسيسي يسعى لتحول سلس بإشراك الشعب في اختيار المؤسسات التي يريدها.

وعلى أولئك الذين يعتبرون أن انتخاب مجلس تأسيسي قد يشكل خطرا في ظل الأوضاع الراهنة، ردت لويزة حنون بنبرة ساخرة "بالفعل، إن ذلك قد يشكل خطرا على الماسكين بزمام الحكم".

إضافة تعليق

انظر أيضا