العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

جمهورية الكونجو الديمقراطية: توتر يرافق نهاية ولاية "كابيلا"

DR

أقدمت السلطان في جمهورية الكونغو الديمقراطية الاثنين، على نشر وحدات من الجيش والشرطة فى العاصمة كينشاسا، وسط مخاوف من حدوث اضطرابات في اليوم الأخير من ولاية الرئيس جوزيف كابيلا.

وتحدثت تقارير اعلامية عن أن الرئيس الحالي للجمهورية لا ينوي مغادرة منصبه، بالرغم من انقضاء ولايته بحلول منتصف ليل الاثنين، وذلك التزاما بحكم قضائي يجيز له البقاء في السلطة إلى حين إجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد، والتي كان من المرتقب أن تجرى في نونبر الماضي، إلا أنه تم تأجيلها إلى أجل غير محدد.

وفي سياق متصل، هاجمت مجموعة من المسلحين، صباح الاثنين، سجنا بمدينة "بوتمبو" شرق الجمهورية، سعيا لاطلاق سراح السجناء، ودخلت في إطلاق نار متبادل مع السلطات الامنية، ما ينذر، حسب وسائل اعلبام محلية، بتوتر كبير قد يخيم على الاوضاع الامنية في البلاد.

ويتوقع مراقبون أن تضج شوارع العاصمة كينشاسا بمسيرات مناهضة لبقاء كابيلا، على غرار ما قام به معارضوه في وقت سابق من هذا العام، بعدما فشلت اللجنة الانتخابية في الدعوة لانتخابات رئاسية، ما اسفر عن مقتل خمسين متظاهرا آنذاك.

تعليق  خالد الشكراوي ، الأستاذ الباحث بمعهد الدراسات الإفريقية بالرباط

00:01:23

إضافة تعليق

انظر أيضا