العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

جمعية مزيفة تخدع منظمة العفو الدولية وتحاول قرصنة أنظمتها

جمعية مزيفة تخدع منظمة العفو الدولية وتحاول قرصنة أنظمتها

DR

تعرضت منظمة العفو الدولية لمحاولة تجسس متطورة نادرة من نوعها، بعدما حاولت جمعية غير حكومية مزيفة تدعى "ضحايا لا صوت لهم" التسلل إليها لقرصنتها.

 وسبق للجمعية المزيفة أن استهدفت أربع منظمات أخرى، كانت قد عملت إلى جانب منظمة العفو الدولية في تقريرها حول التجاوزات المرتكبة في حق عمال مهاجرين في قطر، كانوا يعملون في منشآت مباريات كرة القدم للعام 2022.

وقدمت الجمعية المحتالة نفسها كجمعية مدافعة عن حقوق الانسان بكل المواصفات التي تحتاجها جمعية لاثبات هويتها، من موقع الكتروني متطور إلى صفحة نشطة على موقع فيسبوك، وحساب على تويتر، فضلا عن فريق عمل ناجح كل بسيرة ذاتية منشورة على موقع الجمعية، بالاضافة إلى مقر للجمعية في ليل في شمال فرنسا.

ولحبك الخدعة التي خططت لها الجمعية، فقد اشتغلت على اشرطة فيديو مكلفة، وحصلت على تغطيات إعلامية تتحدث عن انجازاتها وأمنت ستة آلاف متتبع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت سابين غانييه المكلفة بالدفاع عن منظمة العفو الدولية التي تعرضت لهجوم معلوماتي مع الجمعية الدولية لعمال البناء والخشب والكونفدرالية النقابية الدولية والفدرالية الدولية لعمال النقل والمنظمة الدولية لمناهضة العبودية، إن كل ذلك كان مزيفا، ويضيف مساعد مدير منظمة العفو الدولية جيمس لينش "عندما فتحت ملفا مرفقا باحدى رسائلهم اضاءت الشاشة وتوقف الجهاز"، رصد الجهاز الأمني في المنظمة محاولة التسلل وتحرك ومنع حدوث ضرر، ما اضطر المنظمة إلى بدء التحقيق حول هذه الخدعة.

وقال خبير الامن المعلوماتي جيروم بلوا إن "الجهد المبذول في آلية التسلل كان مفاجئا وتطلب توظيف امكانيات كبيرة لانتحال الشخصية".

إضافة تعليق

انظر أيضا