العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

جائزة يناصيب تدمر حياة امرأة بريطانية

جائزة يناصيب تدمر حياة امرأة بريطانية

DR

كانت الممرضة السابقة جيليان بايفورد تعتقد أن فوزها بجائزة 187 مليون يورو، سيجعل عائلتها أكثر سعادة، لتكتشف اليوم أن جائزة اليانصيب تلك ساهمت في تشتيت شمل أسرتها، فأقرباءها تحولوا إلى طماعين يطالبون دوما بالمزيد،و أبواها وأخوها دخلوا في قطيعة معها، لكن دون التوقف عن مطالبتها بالمال.

وانفصلت جيليان بايفورد  عن زوجها بعد 15 شهرا فقط من دخولهما حياة الأثرياء، ولم تعد تتحدث مع أسرتها منذ سنة، ومع ذلك أعطتهم مبلغ 25 مليون يورو، من أجل تسديد ديونهم وتغيير نمط حياتهم نحو الأفضل.

وبفضل الأموال التي فازت بها بايفورد، تمكن والداها  من شراء شقة في الساحل الشرقي لاسكتلندة، بعدما كانا يعيشان في مقطورة فقط، كما أن أباها، البالغ 71 سنة،  اعتاد كثيرا على نمط  الحياة الجديد لدرجة رفضه الركوب في الدرجة الاقتصادية في الطائرة، لكنه يعتقد في الآن ذاته أن ابنته أعطته "الكثير من المال". أما أخوها، كولين ماكولوس، 41 سنة، فصار يمتلك عدة سيارات رياضية ومنزلا جديدا، ولم يقم بدعوتها حتى لحفل زفافه.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا