العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ثلثا الجياع في العالم يعيشون بالبلدان التي تعاني من النزاعات (الأمم المتحدة)

ثلثا الجياع في العالم يعيشون بالبلدان التي تعاني من النزاعات (الأمم المتحدة)

DR

قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، إن ثلثي الجياع في العالم يعيشون في البلدان التي تعاني من النزاعات فيما يعاني حوالي 500 مليون شخص من سوء التغذية.

وذكر لوكوك، في كلمة خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي تناولت العلاقة بين الصراع والجوع، أن ثلاث مناطق تعرف وضع غذائيا صعبا هي جنوب السودان واليمن وشمال شرق نيجيريا، مشيرا إلى أنها تواجه خطر حدوث المجاعة خلال الأشهر الستة المقبلة.

وتطرق المسؤول الأممي أيضا إلى الوضع في كل من إثيوبيا والصومال وجمهورية الكونغو الديمقراطية قائلا "يجب ان تبنى جهودنا على تجربة العام الماضي، وان نوسعها وندعمها في هذه البلدان بمزيد من التمويل وإمكانية الوصول الإنساني مع تواصل المشاركة في الجهود الإنسانية المنقذة للحياة المقرونة بالانشطة التنموية طويلة الأمد".

ودعا الى البناء على التجربة الواسعة في منظومة العمل الإنساني التي أصبحت خلال العقود الماضية اكثر فعالية وكفاءة وممولة بشكل أفضل.

من جانبه قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، "إن الغذاء يجب أن يستخدم كسلاح في إعادة الإعمار والسلام لا الحرب حيث نجد أن تنظيم داعش والجماعات الإرهابية يستخدمون الغذاء كسلاح للتجنيد والحرب والدمار"، مؤكدا أنه يتعين على مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والمانحين حول العالم استخدام الغذاء كسلاح في إعادة الاعمار والسلام والتقريب بين الناس.

ودعا بيزلي أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى العمل معا لإنهاء الصراعات وضمان الوصول الإنساني للمحتاجين إلى المساعدات والدعم التنموي، قائلا "الى أن نتمكن من فعل ذلك فلن نستطيع حل أزمة الجوع لأنه مرتبط بشكل مباشر بالصراعات التي ترتبط بدورها مباشرة بالجوع".

وعرضت خلال الجلسة "ورقة مفاهيمية" قدمت إلى مجلس الأمن الدولي عددا من الأسئلة للنظر في التدخلات التي يجب تنفيذها، وتشمل كيفية ضمان مجلس الأمن للامتثال للقانون الإنساني الدولي من أجل كسر حلقة الجوع والصراع وتحسين الوصول إلى المحتاجين ومنع التجويع كأسلوب للحرب.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا