العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تيلرسون يغادر الخليج بعد محادثات أزمة ولا حديث عن إحراز تقدم

تيلرسون يغادر الخليج بعد محادثات أزمة ولا حديث عن إحراز تقدم

DR

ينهي وزير الخارجية الامريكي ريكس تليرسون الخميس زيارته لمنطقة الخليج بزيارة قطر حيث سيطلع قادتها على نتائج اجتماع الدول المقاطعة للدوحة الذي عقد الأربعاء بمدينة جدة السعودية, فضلا عن نتائج جولته بالمنطقة و الهادفة إلى البحث عن حل للأزمة الخليجية.

وقبل عودته الى واشنطن سيلتقي تيرلسون فى وقت لاحق الخميس بالدوحة مع نظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح يليه اجتماع مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حيث سيطلعه على موقف الدول التى قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وهي -السعودية و الامارات العربية المتحدة و البحرين اضافة الى مصر- بتهمة "دعم الارهاب" عقب اجتماعها امس فى جدة بمشاركة وزير الخارجية الامريكي.

وحضر الاجتماع أيضا الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتيالذي تقوده بلاده وساطة لمعالجة الأزمة الخليجية.

وأصدرت الدول الاربعة بيانا مشتركا ثمنت فيه "الدور الذي تلعبه الولايات المتحدة الامريكية لحل الازمة الخليجية".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد ابوزيدفي تصريح صحفيأن "الاجتماع تناول الأبعاد المختلفة للأزمةواستعرض كافة التطورات الأخيرة الخاصة بها".

وأوضح وزير الخارجية المصري سامح شكري أن "التوصل إلى تسوية لهذه الأزمة يظل رهنا بتفاعل قطر الإيجابي مع هذه المطالبوتوقفها عن دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية" على حد قوله.

ويأتي هذا الاجتماع بعد مباحثات أجراها تيلرسون الثلاثاء في الدوحةحيث وقع مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثانيمذكرة تفاهم حول محاربة الإرهاب ومكافحة تمويله و ذلك فى اطار جولة للوزير الامريكي الى المنطقة شملت زيارة كل من قطر و السعودية و الكويت.

وقال تيلرسون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القطري بالدوحة إن الاتفاقية مع قطر "تضمن أن البلدين يتحملان المسؤولية والالتزامات معا (..) في تبادل المعلومات ووقف تمويل الإرهاب وإبقاء بلداننا آمنة".

فيما اعتبر الوزير القطري الإتفاقية " ثنائية منفصلة بين الجانبين ولاعلاقة لها مباشرة أو بشكل غير مباشر بالأزمة الخليجية"في إشارة إلى أزمة قطع السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات مع قطر.

وفي بيان مشتركاعتبرت الدول الأربع المقاطعة لقطر يوم الثلاثاء توقيع الدوحة مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة لمكافحة تمويل الإرهاب "خطوة غير كافية"مؤكدة أنها "ستراقب عن كثب مدى جدية السلطات القطرية في مكافحتها لكل أشكال تمويل الإرهاب ودعمه واحتضانه". وأكدت الدول الأربع استمرار إجراءاتها العقابية ضد قطر.

وأعلنت مصر والسعودية والإمارات والبحرين في الخامس من يونيو الماضي قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطرمتهمة إياها بدعم وتمويل الإرهابواتخذت عدة إجراءات لعزلهامن بينها إغلاق الحدود والأجواء مع الدوحة.

وقدمت هذه الدول قائمة من 13 مطلباسلمها الوسيط الكويتي إلى قطر في 22 يونيو الماضيفي خطوة لحل الأزمة الدبلوماسية القائمة.

ورفضت قطر المطالب معتبرة انها لا تستند على أية أدلة متهمة الدول المقاطعة بالسعي الى فرض الوصاية عليها.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا