العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تونس.. إحداث خلية أزمة على إثر غرق مركب لمهاجرين سريين أودى بحياة 48 شخصا

تونس.. إحداث خلية أزمة على إثر غرق مركب لمهاجرين سريين أودى بحياة 48 شخصا

صورة توضيحية

أعلن رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد، اليوم الاثنين، عن إحداث خلية أزمة على إثر غرق مركب في عرض سواحل جزيرة قرقنة بولاية صفاقس (270 كلم جنوب شرق تونس العاصمة)، ليلة السبت إلى الأحد، كان على متنه عشرات المهاجرين غير الشرعيين، من جنسيات مختلفة وأودى بحياة 48 شخصا.

وأكد يوسف الشاهد، خلال اجتماع حضره وزيرا الدفاع والداخلية وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية العليا على ضرورة مواصلة الجهود ووضع كل الإمكانيات الضرورية لاستكمال عملية البحث عن المفقودين في حادثة غرق المركب المذكور.

وشدد على "ضرورة التفعيل السريع لقرارات المجالس الوزارية السابقة في ما يتعلق بمتابعة الشبكات الإجرامية المختصة في استغلال الشباب الراغب في الهجرة والمتاجرة بهم والمخاطرة بحياتهم وتفكيك هذه الشبكات في أسرع وقت ومعالجة كل أوجه القصور التي أدت إلى مثل هذه الفاجعة".

يذكر أن حادث غرق مركب للهجرة السرية الذي وقع على بعد 5 أميال من سواحل قرقنة أسفر وفق آخر حصيلة رسمية عن مصرع 48 شخصا تم انتشال جثثهم وإنقاذ 68 شخصا من بينهم 8 أجانب.

وتبقى حصيلة المفقودين والغرقى مرشحة للارتفاع، بالنظر إلى ما تشير إليه روايات بعض الناجين عن تواجد حوالي 200 شخص على متن المركب عند حصول حادثة الغرق.

وأكد مجلس نواب الشعب التونسي (البرلمان)، من جهته في بيان أصدره اليوم على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل إعادة الثقة والأمل في نفوس الشباب العاطل عن العمل، من خلال النهوض بالتنمية في الجهات وخلق فرص شغل جديدة.

وقد أمر وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس، بفتح تحقيق "من أجل تكوين وفاق بغاية مساعدة الغير على الإبحار بشكل غير قانوني والناجم عنه الموت" وذلك على خلفية حادثة غرق مركب المهاجرين في عرض سواحل جزيرة قرقنة، وفق ما صرح به الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس، مراد التركي.

وأفاد الناطق بأن الأبحاث حثيثة بغاية الكشف عن ملابسات الحادثة وإلقاء القبض على منظمي رحلة الهجرة غير الشرعية التي أدت إلى حدوث الفاجعة.

وتتزايد محاولات الهجرة غير الشرعية باتجاه السواحل الاٍيطالية انطلاقا من الشواطئ التونسية التي يبلغ طولها 1300 كيلومتر، خلال الربيع والصيف بالنظر إلى تحسن الأحوال الجوية.

يذكر أن سواحل قرقنة كانت قد شهدت في 8 أكتوبر 2017 حادث غرق مركب للمهاجرين السريين أدى إلى غرق 46 شخصا.

وأعلنت وزارة الدفاع التونسية في مارس الماضي أن خفر السواحل أنقذوا 120 مهاجرا غير قانوني قرب جزيرة قرقنة أغلبهم من تونس كانوا ينوون التوجه نحو السواحل الإيطالية.

ويذكر أن الأجهزة الأمنية في تونس تمكنت من إيقاف 8838 شخصا من جنسيات تونسية وأجنبية خلال إحباط محاولات الهجرة السرية في سنة 2017. وكشف وزير الداخلية التونسي لطفي براهم، في فبراير الماضي أمام مجلس نواب الشعب (البرلمان)، أنه تم حجز 41 زورقا و100 مركب و4 بواخر تجارية، وإيقاف أكثر من 120 من منظمي رحلات الهجرة غير الشرعية أحيلوا على القضاء.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة على موقعها الإلكتروني إنه بحلول 30 ماي وصل 32080 شخصا إلى أوروبا بحرا حتى الآن هذا العام، مؤكدة أن نحو 660 شخصا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور البحر.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا