العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تقرير سوداوي لأمنستي حول حقوق الانسان في العالم

DR

قالت منظمة العفو الدولية أمنستي، الأربعاء، في تقريرها السنوي حول حقوق الانسان في العالم إن "العالم يدير ظهره للأزمات في كل من سوريا واليمن وليبيا والعراق".

وأطلق أمنستي صافرة الإنذار من خلال تقريرها الصادر بعنوان "وضع حقوق الإنسان في العالم"، والذي ينقل اأوضاع حقوق الانسان في سنة 2016 في 159 دولة، من خطورة تحركات الساسة في مسار تقسيم العالم إلى مناطق نزاعات لا منتهية.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أن "التجرد من الإنسانية والاستخدام الساخر لقصص تبادل اللوم والكراهية والخوف بين الأطراف المتنازعة انتشرا على مستوى العالم على نحو غير مشهود منذ ثلاثينيات القرن الماضي"، معتبةر ان حكومات العالم "تغمض عينها" عن جرائم الحرب التي يذهب ضحيتها الآلاف من الأبرياء من المدنيين.

وأكد التقرير السوداوي لسنة 2016 أن الحكومات باتت تجتهد في خلق قوانين تقيد بها حقوق الأفراد في اللجوء والهجرة، وتسن مبررات لتشريع التعذيب ومراقبة الأفراد، كما أنها عززت من سلطات رجال الامن، حتى انقلبوا وحوشا.

وحذرت أمنستي من استمرار الأزمات في مختلف بقاع العالم خلال سنة 2017، مشيرة إلى "تزايد أعداد ضحايا النزاعات المستمرة من القتلى والجرحى في كل من سورية واليمن وليبيا والعراق بعد فشل المفاوضات في إنهاء جرائم الحرب وخروقات أخرى للقانون الإنساني الدولي".

كما نقل التقرير الحقوقي فظاعة الجرائم التي تقوم بها الجماعات المسلحة والجيوش المشاركة في العمليات القتالية ضد تنظيم داعش الارهابي، واصفا إياها بالهجمات الانتقامية والانتهاكات الخطيرة، التي يروح صحيتها المدنيون.

وفي ما يتعلق بالوضع في فلسطين، أشار التقرير إلى "موافقة الولايات المتحدة على رفع مستوى دعمها العسكري لإسرائيل على الرغم من استمرار قواتها في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

 

توضيحات طارق وهيبة- متحدث باسم منظمة العفو الدولية- بيروت

00:01:09

إضافة تعليق

انظر أيضا