العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تعزيزات عسكرية للنظام الى دير الزور بهدف طرد تنظيم داعش من الاحياء الشرقية

تعزيزات عسكرية للنظام الى دير الزور بهدف طرد تنظيم داعش من الاحياء الشرقية

استقدم الجيش السوري تعزيزات عسكرية الى مدينة دير الزور تمهيدا لهجوم يهدف الى طرد تنظيم داعش من احياء لا يزال يسيطر عليها، في وقت نفذت طائرات يرجح انها روسية غارات قتل خلالها 19 مدنيا على الاقل

وتشكل محافظة دير الزور في الوقت الراهن مسرحا لعمليتين عسكريتين، الاولى تقودها قوات النظام السوري بدعم روسي، والثانية أطلقتها قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية بدعم اميركي السبت ضد الجهاديين في شرق المحافظة.

ووثق المرصد السوري لحقوق الانسان لليوم الثاني على التوالي مقتل مدنيين في غارات جوية قرب مدينة دير الزور حيث يخوض الجيش السوري بغطاء جوي روسي معارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وافاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس الاثنين عن وصول "تعزيزات عسكرية كبيرة تتضمن عتادا وآليات وعناصر الى مدينة دير الزور، تمهيداً لبدء قوات النظام هجوما يهدف الى طرد تنظيم داعش من الاحياء الشرقية للمدينة".

ويأتي ذلك بعد أقل من اسبوع على كسر قوات النظام لحصار فرضه التنظيم المتطرف على احياء المدينة الغربية ومطارها العسكري منذ مطلع العام 2015.

وحقق الجيش السوري الاحد المزيد من التقدم بسيطرته على جبل ثردة المطل على المطار ومحيطه وجبل آخر يطل مباشرة على مدينة دير الزور.

وبالنتيجة، باتت الاحياء الواقعة تحت سيطرة الجهاديين في المدينة، وفق عبد الرحمن، "هدفا سهلا لمدفعية قوات النظام".

وفي هجوم منفصل في محافظة دير الزور، أصبحت قوات سوريا الديموقراطية الاثنين على بعد "ستة كيلومترات من الضفة الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور" حيث تدور اشتباكات عنيفة يرافقها قصف جوي كثيف للتحالف الدولي، وفق المرصد.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا