العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تعاون روسي-سوري لفتح ممرات آمنة لإجلاء المدنيين من حلب

DR

أعلنت روسيا الخميس إقامة ممرات انسانية في مدينة حلب بسوريا، تمهيدا لخروج المدنيين والمقاتلين المستعدين للتخلي عن سلاحهم، بعدما باتت الأحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل المعارضة محاصرة بالكامل من قوات النظام السوري.

وتزامن الاعلان الروسي مع مرسوم صادر عن الرئاسة السورية يقضي بمنح عفو لكل من يبادر من مسلحي المعارضة إلى تسليم نفسه خلال ثلاثة أشهر، وفق ما اوردت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا".

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن"عملية انسانية واسعة النطاق" ستبدأ في مدينة حلب في شمال سوريا اعتبارا من الخميس، وأن موسكو تسعى إلى فتح ثلاثة ممرات انسانية بالتنسيق مع القوات الحكومية السورية "من أجل المدنيين المحتجزين كرهائن لدى الارهابيين وكذلك المقاتلين الراغبين في الاستسلام".

وأكد شويغو أن ممرا رابعا سيفتح في الشمال، على طريق الكاستيلو سيسمح "بمرور المقاتلين المسلحين بشكل آمن" وأضاف المتحدث ذاته "دعونا مرات عدة الاطراف المعارضة لوقف إطلاق النار لكن المقاتلين انتهكوا الهدنة في كل مرة وقصفوا مناطق مأهولة وهاجموا مواقع القوات الحكومية".

وعقب المبادرة الروسية، أعلن محافظ حلب محمد مروان علبي افتتاح ثلاثة معابر لخروج المواطنين من الاحياء الشرقية لمدينة حلب، لافتا إلى إقامة "مراكز مؤقتة مجهزة بجميع الخدمات الطبية والاغاثية" لايوائهم، وفق تصريحات نقلها الاعلام السوري الرسمي.

ويعيش اأكثر من مئتي الف شخص في الاحياء الشرقية التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة في مدينة حلب، والتي باتت محاصرة تماما وتتعرض لقصف جوي كثيف منذ تمكن قوات النظام من قطع طريق الكاستيلو أخر منفذ إليها في الـ17 من الشهر الحالي. وتتعرض هذه الأحياء مؤخرا لقصف جوي كثيف.

د. راكان أبو طرية- استاذ العلوم السياسية عَمان يحلل هذا الاعلان الروسي

00:01:24

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا