العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ترامب يتراجع عن قرار فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم

ترامب يتراجع عن قرار فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم

DR

تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن سياسة مثيرة للجدل تقوم على فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم عند الاعتقال، حيث وقع الأربعاء مرسوما تنفيذيا وعد خلاله بـ"الحفاظ على الأسر معا".

'.

ورضخ ترامب للضغوط الدولية والحملات الإعلامية الشرسة التي نددت بهذه السياسة، حيث انتشرت على نطاق واسع صور مؤثرة لأطفال داخل 'حظائر' مسيجة، فيما أشارت تقارير إلى أن زوجة الرئيس ميلانيا وابنته إيفانكا، ساهمتا بشكل كبير في تراجع ترامب عن سياسته.

Quelle honte que cette décision de #Trump de séparer les enfants de migrants de leurs parents, et de les mettre dans des cages ! pic.twitter.com/ow9NdCo0gk

— Martine Aubry (@MartineAubry) 19 juin 2018

ونشرت مجلة 'تايم' الأمريكية، صورة معبرة، حيث عمدت المجلة المعروفة بأغلفتها ومواضيعها حول ترمب، إلى وضع ترمب أمام طفلة صغيرة في مشهد يلخص الأزمة 'الفضيحة'، وهي طفلة من بين أعداد كبيرة تم فصلهم عن ذويهم، في موضوع شغل بال الرأي العام الدولي.

وأثرت هذه السياسة بالفعل على 2342 طفلا فصلوا عن 2206 شخصا هم آباؤهم وأمهاتهم في الفترة الممتدة ما بين 5 ماي و9 يونيو، حسب دائرة الهجرة الأمريكية. والمرسوم الجديد لا يقدم حلولا لهذه الأسر التي تم فصلها بالفعل.

وكانت السلطات الأمريكية تقوم بأخذ الأطفال الذي يتواجد آباؤهم وأمهاتهم في السجن في انتظار المحاكمة بخصوص عبورهم الحدود بطريقة غير قانونية، وعلى عهد أوباما كان يتم إخلاء سبيل المهاجرين مباشرة بعد مثولهم أمام القضاء إذا كانت تلك هي المرة الأولى.

 

Trump persiste et signe sur les séparations d'enfants #AFP pic.twitter.com/U3zc5zaXG6

— Agence France-Presse (@afpfr) 20 juin 2018

ورفضت ست شركات طيران أمريكية وهي ألاسكا ودلتا وأمريكان وساوثويست ويونايتد نقل الأطفال على متن طائراتها وأبلغت إدارة ترامب أن ذلك يتنافى مع قيمها.

وقال ترامب خلال توقيع المرسوم في البيت الأبيض 'الأمر يتعلق بإبقاء العائلات معا. لم أشعر بالارتياح لمرأى العائلات وقد فصل أفرادها عن بعضهم'.

وأضاف 'ستكون لدينا حدود قوية جدا ولكننا سنبقي العائلات مجتمعة (...) اعتقد أن أي شخص لديه قلب كان سيتصرف بالطريقة نفسها'، مؤكدا أن ابنته ايفانكا وزوجته ملانيا كانتا في طليعة المدافعين عن قراره هذا.
 

We shouldn’t be hiring judges by the thousands, as our ridiculous immigration laws demand, we should be changing our laws, building the Wall, hire Border Agents and Ice and not let people come into our country based on the legal phrase they are told to say as their password.

— Donald J. Trump (@realDonaldTrump) 21 juin 2018

وكان ترامب قد أعلن الشهر المنصرم اعتماد سياسة عدم التساهل مع الهجرة غير الشرعية التي خلفت ردود فعل منددة داخل وخارج الولايات المتحدة، وتم بموجبها فصل أزيد من 2300 قاصر عن ذويهم بعد توقيفهم عند الحدود.

وجاء توقيع ترامب على هذا المرسوم متزامنا مع إعلان رئيس مجلس النواب الجمهوري بول راين عن إحالة مشروع قانون يروم إيجاد حل لوضع هؤلاء الأطفال على التصويت الخميس.

وفي موضوع ذي صلة، أعلن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو الذي يعتبر من أشد معارضي الرئيس دونالد ترامب الاربعاء انه 'صدم' حين علم أن السلطات الفدرالية نقلت الى مدينته 239 مهاجرا قاصرا ممن تم فصلهم عن ذويهم من دون ان تبلغ سلطات المدينة بذلك.

والاربعاء زار دي بلازيو مركز إيواء للاطفال المهاجرين في حي هارلم وذلك بعد ان صورت قناة تلفزيونية ليل الثلاثاء وصول خمس فتيات الى الملجأ ممن تم فصلهن عن ذويهن لدى دخولهم الاراضي الاميركية خلسة قادمين من المكسيك.

وقال رئيس البلدية الديموقراطي للصحافيين 'هل يعقل ان لا يعرف احد منا بأن هناك 239 طفلا هنا في مدينتنا؟ كيف يمكن للحكومة الفدرالية ان تخفي هكذا معلومات عن أبناء هذه المدينة وتمنع المساعدة التي يمكن ان يكون هؤلاء الاطفال بحاجة اليها'.

وبحسب دي بلازيو المعروف بدفاعه الشديد عن المهاجرين فإن الاطفال الذين نقلوا الى مركز الايواء في هارلم هم من اعمار مختلفة ولكن 'اصغر من وصلوا الى هنا يبلغ من العمر تسعة اشهر' فقط و'غير قادر على التواصل'.

واضاف ان طفلا آخر عمره تسع سنوات وصل الى الولايات المتحدة من هندوراس ونقل الى نيويورك 'بعدما قطع اكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر في حافلة وهو لا يعرف ما اذا كان سيرى امه ام لا'.

وأثارت مشاهد آلاف الاطفال الباكين الذين وضعوا في مراكز مقسمة إلى ما يشبه الأقفاص أو في مخيمات، فضيحة في الولايات المتحدة. وفي نيويورك بثت قناة تلفزيونية الاربعاء مشاهد ظهرت فيها خمس فتيات يرافقهن بالغون وهن يتحدثن الاسبانية ويسرن في دجى الليل باتجاه مركز استقبال في حي في شرق هارلم.

وانهارت الصحافية في شبكة 'ام اس ان بي سي' راشيل مادو مساء الثلاثاء باكية عند قراءتها خبرا لوكالة اسوشيتد برس يفيد بأن السلطات أقامت ثلاثة مراكز مخصصة للرضع وصغار طالبي اللجوء.

 

United asks U.S. government not to fly separated immigrant children on our aircraft. pic.twitter.com/MPPbhO6aqV

— United Airlines (@united) 20 juin 2018

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا