العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تراجع مخاوف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

DR: Reuters

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجراه معهد "سورفيشن" أن المعسكر المؤيد لبقاء البلاد في الاتحاد الأوروبي قد اكتسب قوة دفع عقب حادث مقتل النائبة البرلمانية جو كوكس، ليتفوق على المعسكر المؤيد للخروج.

وحسب نتائج استطلاع للرأي أجراه معهد "سورفيشن" يومي السبت والأحد، أي بعد الجريمة، فإن المؤيديين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي حلوا في المقدمة بنسبة أصوات بلغت 45 في المائة، بفارق 3 نقط عن المطالبين بالخروج من الاتحاد.

وإلى حدود الأسبوع الماضي، كانت جل نتائج استطلاعات الرأي التي أجريت تصب في مصلحة المعسكر المؤيد للخروج.

ويوم الأحد، استؤنفت حملة الاستفتاء في بريطانيا، وكثف الفرقاء السياسيون الذين يمثلون المعسكرين، من الخرجات الإعلامية والمقابلات التلفزيونية للترويج لمواقفهم.

دافيد كاميرون، رئيس الوزراء وأبرز المدافعين عن بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد، أكد لصحيفة "تايمز" أن البريطانيين "ليسوا جبناء ويمكنهم أن يناضلوا داخل الاتحاد الأوروبي"، في حين يرى بوريس جونسون، من المعسكر المؤيد للخروج، أن الفرصة ستكون سانحة لبريطانيا "لاستعادة زمام المبادرة" في حال خروجها من الاتحاد.

مزيد من التوضيحات مع الصحفي عبد الوهاب بدرخان من لندن:

00:00:32

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا