العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تحذير من ''وضع انساني طارئ'' في ليبيا

تحذير من

حذرت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة من "وضع انساني طارئ" في ليبيا، ...

فيما فر الاف الاجانب من ليبيا خلال نهاية الاسبوع في حركة نزوح كثيفة هربا من اعمال العنف في هذا البلد.
واعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة ان "حوالى100 الف،
شخص"معظمهم من العمال المصريين والتونسيين فروا من ليبيا خلال الاسبوع الماضي فيما لا يزال العديدون عالقين على الحدود التونسية الليبية بعدما اخلى عناصر الجمارك الليبية مراكزهم الحدودية بين ليبيا وتونس.

واعلن انطونيو غوتيريس المفوض الاعلى للاجئين "ندعو الاسرة الدولية للتجاوب بسرعة وسخاء لتمكين هذه الحكومات من التعامل مع هذا الوضع الانساني الطارئ".
ووصلت عبارتان ليل الاحد الى مالطا  تحملان حوالى300 شخص بينهم سفيرا مالطا والبرتغال في ليبيا، وكانت سفينة تحمل1800 عامل اسيوي معظمهم من تايلاند وفيتنام والفيليبين والصين وباكستان مع عدد من المصريين و المغاربة.
وأصبحت مالطا وجهة رئيسة في المساعي المحمومة لاجلاء الاجانب من ليبيا لكونها اقرب دول الاتحاد الاوروبي الى ليبيا الذي تبعد عنه350 كلم شمالا.
وصرح رئيس وزراء مالطا لورنس غونزي ان دولته استقبلت حوالى ثمانية الاف شخص منذ اندلاع الانتفاضة الليبية، متوقعا حركة نزوح اكبر. وقال خلال مؤتمر صحافي ليل الاحد "قد يسجل تصعيد" في الوضع في ليبيا مؤكدا "لقد نقلنا من ليبيا اكثر من ثمانية الاف شخص من89 جنسية".
وقال "اذا استمر التصعيد في الوضع، سوف نحتاج الى مساعدة من اوروبا والى تقاسم الاعباء مع شركائنا الاوروبيين" متوقعا سقوط الزعيم الليبي معمر القذافي. وقال "من الضروري انهاء قيادة القذافي، ونهايتها حتمية".
وكان العديد من الاجانب يعملون في ليبيا التي تعد من كبار منتجي النفط في افريقيا، ولا سيما في مجالات البناء والصناعة النفطية والخدمة المنزلية.

إضافة تعليق

انظر أيضا