العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تجدد التوتر بين روسيا وأوكرانيا

تجدد التوتر بين روسيا وأوكرانيا

DR

أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان، قلقها من محاولات "زعزعة الوضع" في القرم الروسي، واصفة إياها بالفاشلة، والمعاكسة لنوايا روسيا لإقرار السلام والاستقرار في جمهورية القرم بشكل مضمون.

وحذرت روسيا كييف وداعمي مخططها في الخارج من الضرر الذي تمك الحاقه بالجانب الروسي ومقتل العسكريين الروس لن يمر دون عواقب، كما دعت مجددا الشركاء للتأثير بشكل جدي على السلطات الأوكرانية وتحذيرها من الخطوات الخطيرة التي يمكن أن تؤدي الى أسوأ العواقب. اللعب بالنار لن يؤدي إلى نتائج جيدة.

وسبق لروسيا أن لفتت انتباه الشركاء إلى أن كييف غير آبهة لايجاد حلول سلمية للقضايا العالقة، وأضافت في البيان "لقد لفتنا انتباه الشركاء مرارا إلى أن سلطات كييف في الحقيقة غير مهتمة في البحث عن حل سلمي للمشاكل القائمة في أوكرانيا، وغير مستعدة لإيجاد حلول وسط ويرغبون بحل القضايا عبر استعمال أساليب القوة والآن أساليب الإرهاب" مضيفة "يقلقنا بجد وقوف سلطات كييف مكتوفة الأيدي أمام نمو الخطاب المتشدد وأعمال العنف التي تقوم بها والتي يخطط لها ما يعرف بكتائب المتطوعين وغيرهم من المتطرفين".

وبدأت اكرانيا تحركاتها وسط تصاعد للتوترات مع روسيا الأربعاء، بعدما اتهمت موسكو كييف بالتخطيط لشن هجمات إرهابية في القرم وتعهدت بإتخاذ إجراءات إضافية لضمان سلامة البنية التحتية والمواطنين هناك.

جدير بالذكر أن القرم التي كانت في السابق جزءا من أوكرانيا انضمت لروسيا في عام 2014 عقب استفتاء اعترفت به موسكو ولكن رفضهأوكرانيا والقوى الغربية.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا