العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تجدد الاشتباكات بين القوات العراقية ومسلحي "داعش" في الموصل القديمة

تجدد الاشتباكات بين القوات العراقية ومسلحي "داعش" في الموصل القديمة

DR

تجددت الاشتباكات، الأربعاء، بين القوات العراقية وعناصر تنظيم "داعش"، الذين ما يزالون يتحصنون بالمدينة القديمة في الموصل (شمال العراق) بعد أكثر من 36 ساعة على إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الانتصار على التنظيم.

وذكرت خلية الإعلام الحربي، في بيان لها، أن هذه الاشتباكات ناجمة عن تحصن عشرات المسلحين في جيوب غير مؤمنة في المدينة القديمة، مؤكدة مواصلة القوات العراقية عمليات تمشيط أحياء المنطقة بحثا عن المقاتلين الذين لم يستسلموا إلى حد الآن ومازالوا يحتجزون مدنيين لاستخدامهم كدروع بشرية لمنع تقدم قوات مكافحة الإرهاب في أحياء المنطقة.

وأوضح البيان أن عمليات تحرير الموصل من التنظيم دفعت نحو 900 ألف شخص للفرار من القتال حيث يقيم أكثر من ثلثهم في مخيمات خارج المدينة، فيما لجأ الباقون إلى منازل أقارب وأصدقاء في أحياء أخرى. وفي سياق متصل، أفاد سكان بالموصل القديمة بأن طائرات مروحية تابعة للجيش العراقي باشرت منذ الليلة الماضية عمليات تمشيط واسعة في المنطقة حيث سمع دوي انفجارات واشتباكات ضارية.

من جهته قدر قائد القوات الأمريكية بالعراق الجنرال ستيفن تاونسند، في تصريحات، عدد مقاتلي "داعش" المتبقين في الموصل بحوالي مائتي عنصر، مشيرا إلى وجود مخابئ تابعة للتنظيم في المدينة القديمة لم يتم تدميرها خلال عمليات الاقتحام.

وأضاف أن طائرات التحالف الدولي وجهت، منذ الليلة الماضية، ثلاث ضربات جوية إلى التنظيم في الموصل مستهدفة مسلحين ومواقع لمدافع رشاشة وقاذفات صواريخ ماتزال تحت سيطرة عناصر التنظيم. في غضون ذلك وصلت اليوم تعزيزات عسكرية إلى جنوب الموصل لمساعدة القوات المتمركزة هنالك على إخراج عناصر داعش من قرية إمام ودفعهم للتوجه باتجاه الجنوب. يذكر أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي كان أعلن، أول أمس الاثنين، عن تحقيق قواته الانتصار على تنظيم داعش في الموصل بعد حملة لاستعادة المدينة استغرقت تسعة شهور.

إضافة تعليق

انظر أيضا