العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بوتين يعبر عن "قلقه الشديد" بعد قرار ترامب بشأن القدس

بوتين يعبر عن "قلقه الشديد" بعد قرار ترامب بشأن القدس

DR

عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس عن "قلقه الشديد" اثر قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، ودعا الاطراف المعنيين بالنزاع الاسرائيلي الفلسطيني الى "ضبط النفس" والحوار.

وخلال مكالمة هاتفية مساء الخميس مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ابدى بوتين "قلقه الشديد" حيال قرار ترامب بحسب بيان للكرملين.

واضافت الرئاسة الروسية ان "هذا النوع من الاجراءات يمكن ان يقوض فرص عملية السلام في الشرق الاوسط"، معتبرة ان اي تصعيد للوضع هو امر "مرفوض" وداعية الى "تسهيل استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين".

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان "موسكو قلقة جدا من القرار الذي اعلن في واشنطن" معبرة عن مخاوفها من التداعيات الخطيرة على المنطقة باسرها.

واضافت الوزارة ان "تسوية عادلة للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني يجب ان تتم على اساس القانون الدولي مع الاخذ بالاعتبار قرارات مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة التي تنص على تسوية كل جوانب الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية بما يشمل مسالة القدس الحساسة خلال مفاوضات مباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين".

وتابعت "ندعو كل الاطراف المعنية الى ضبط النفس والامتناع عن اعمال لا يمكن السيطرة عليها والتي تنطوي على عواقب" داعية ايضا الى بحث مسالة "تامين وصول كل المؤمنين الى المواقع المقدسة في القدس".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي اثر لقائه نظيره الاميركي ريكس تيلرسون على هامش اجتماع لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا في فيينا، "لقد طلبنا (من الولايات المتحدة) توضيح معنى قرارها".

واضاف "هذا يمكن ان يضعف وربما ان يضع حدا للمفاوضات من اجل حل يقوم على مبدأ الدولتين"، مؤكدا ان لديه "كثيرا من الاسئلة".

من جهته، قال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف انه "قلق" من تبعات القرار الاميركي.

وصرح بيسكوف للصحافيين "نعتبر ان القرار لا يساعد في شيء تقدم التسوية في الشرق الاوسط، بل على العكس وكما نرى، (يساعد) في انقسام الاسرة الدولية".

وذكرت الوزارة بان روسيا العضو الدائم في مجلس الامن الدولي وفي اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط تدعو الى "وجود آمن وسلمي لاسرائيل داخل حدود معترف بها دوليا وكذلك الى تحقيق آمال الشعب الفلسطيني في اقامة دولة مستقلة له".

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا