العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بلجيكا تتوصل لاتفاق حول توقيع "سيتا" بين الاتحاد الأوروبي وكندا

DR

مفاوضات بلجيكية موسعة مع مختلف المناطق والهيآت المعارضة لاتفاق "سيتا" أفضت الخميس، إلى التوصل إلى قرار بشأن اتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الاوروبي وكندا، يسمح للاتحاد الاوروبي بالانضمام إلى بلجيكا في اطار اتفاق الاقتصاد و التجارة الشامل.

وقضت الحكومة الاتحادية البلجيكية أياما في مفاوضات مع منطقة والونيا الفرنكوفونية جنوب البلاد، ومنطقة بروكسل العاصمة والمجموعة الناطقة بالفرنسية، لسحب اعتراضها الذي يقف أمام دول الاتحاد الأوروبي الـ27 الأخرى من اعتماد المعاهدة.

ومن جهته علق رئيس منطقة والونيا الفرنسية بول مانييت الذي تصدر حملة معارضي "سيتا" بالقول إن "والونيا سعيدة جدا لأن مطالبها سمعت"، فيما رحب وزير الخارجية الكندية ستيفان ديون باتفاق الاطراف البلجيكيين  قائلا "انه خبر سار اذا صار حقيقة"، مبديا "تفاؤلا حذرا" مضيفا "سنثبت أنه من الممكن التجارة والحفاظ على سياسات تقدمية من اجل البيئة والصحة والسياسات الاجتماعية".

وحول هذا الاتفاق المنتظر، قال رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك في تغريدة له على حسابه الرسمي على موقع تويتر "سعدت بالخبر السار الذي أعلنه رئيس الوزراء شارل ميشال" وتابع قائلا "لن اتصل برئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الا بعد الانتهاء من جميع اجراءات الاعداد للتوقيع".

ورفضا لـ "سيتا" تظاهر حوالي مئة شخص ظهر الخميس احتجاجا على الاتفاقية بقرع الطناجر تحت نوافذ مقر المفوضية في بروكسل.

وتسلط هذه الأزمة الضوء على الانقسامات الداخلية لبلجيكا، خصوصا بين مناطق الشمال الغنية الفلمنكية والكيانات الجنوبية المتحدثة بفرنسا، كما تنضاف إلى مجموعة من القضايا المطروحة أمام الاتحاد الأوروبي والتي لم يتمكن من إبداء موقف موحد حولها.

 

الطيبي السعداوي- الخبير في الشؤون المالية والاقتصادية في بورصة فرانكفورت

00:01:16

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا