العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بكاء وتأثر في قرية نجريج مسقط رأس صلاح

بكاء وتأثر في قرية نجريج مسقط رأس صلاح

لم تكن نهاية دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، 'سعيدة' كما كان يتوقعها الجمهور الرياضي المصري، الذي استعد بما فيه الكفاية لمشاهدة مباراة ليفربول وريال مدريد، مساء أول أمس السبت، ومناصرة نجمه الموهوب والمفضل محمد صلاح.

فقد أتت الرياح بما لا تشتهيه السفن، بعد تعرض النجم صلاح لإصابة قوية في الكتف إثر احتكاك مع عميد الريال المدافع سيرخيو راموس جعلته غير قادر على إكمال مجريات اللعب مع رفاقه، حيث سينسحب بعد نصف ساعة من انطلاق المباراة التي فاز بها النادي الملكي ب3-1 ، وعيناه مغرورقتان بالدموع، وهو ما أثار سخطا عارما لدى الشارع الرياضي المصري الذي انتقد بشدة التدخل العنيف لقائد الريال على منصات التواصل الاجتماعي.

 

 

بعد هذه اللحظة الحزينة، سيخيم شعور مزيج من القلق والحسرة الشديدة، لدى الجمهور المصري، وستنحبس أنفاسه، بعد ورود أنباء تفيد بأن نجمهم المفضل ولاعب المنتخب محمد صلاح لن يكون بمقدروه المشاركة في نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

ويبدو أن قلق المصريين الذين تابعوا اللقاء من شاشات التلفاز، كان طبيعيا، لأن الأمر يتعلق بصانع ألعاب منتخب 'الفراعنة' وأمل كل أهالي 'المحروسة' في تحقيق نتائج ايجابية في مونديال روسيا.

ورغم حسرة المصريين الذين تابعوا اللقاء بالمقاهي والساحات العمومية، وذهولهم الشديد، سارعت إدارة المنتخب المصري إلى طمأنتهم ، حول صحة نجمهم المفضل صلاح

وأفاد اتحاد الكرة المصري في حسابه عبر (فيسبوك) بأنه ربط الاتصال بمسؤولي نادي ليفربول، الذين أكدوا له أن فحص الأشعة الذي أجري على كتف صلاح، أظهر أن اللاعب أصيب ب'جزع في أربطة مفصل الكتف'.

ونقلت وكالة أنباء 'الشرق الأوسط' المصرية، عن مصدر في الجهاز الفني للمنتخب المصري، قوله إن نادي ليفربول أرسل للجهاز الطبي للمنتخب بقيادة محمد أبو العلا، التقارير والآشعة التي خضع لها صلاح امس الأحد في إنجلترا.

وأوضح المصدر ذاته، أن التقارير أكدت صحة التشخيص الذي صدر مساء اول أمس، والذي كشف عن إصابة صلاح بجزع في مفصل الكتف، وحاجته لفترة علاج ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وأضاف أن الوضع الصحي لنجم منتخب مصر، يفيد بأنه 'لن يغيب عن منافسات كأس العالم الشهر المقبل في روسيا، مع إمكانية مشاركته في لقاء الفراعنة الأول في المونديال أمام منتخب أوروغواي يوم 15 يونيو المقبل'.

من جهته، قال وزير الشباب والرياضة المصري خالد عبد العزيز أمس في صفحته على (فيسبوك) إنه 'تم الاتفاق مع إدارة ليفربول على أن يستمر صلاح في انجلترا ليتلقى العلاج والتأهيل المناسب ثم ينضم لمعسكر المنتخب في إيطاليا في وقت لاحق يحدده الأطباء'.

ورغم هذه التطمينات، إلا أن الجمهور الرياضي المصري، مازال يعيش على وقع 'الصدمة'، خصوصا بعد إعلان مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب عقب نهاية مباراة أمس ، أن إصابة صلاح 'خطيرة فعلا'، رغم ان كلوب لم يحدد أي مدة غياب محتملة في انتظار خضوع صلاح لفحوصات إضافية.

ويمثل صلاح الذي قدم موسما لافتا مع ناديه الانجليزي هذا الموسم، بارقة أمل منتخب 'الفراعنة' في نهائيات مونديال روسيا 2018..

وقدم صلاح موسما رائعا سجل خلاله 44 هدفا في مختلف المسابقات، وتصدر هدافي الدوري الانجليزي الممتاز مع 32 هدفا، محطما بذلك الرقم القياسي لعدد الأهداف في موسم من 38 مباراة. كما اختير أفضل لاعب في 'البريمييرليغ' من قبل رابطة اللاعبين ورابطة الدوري ومحرري كرة القدم.

و اختير أيضا كأفضل لاعب افريقي لعام 2017، لاسيما بعد دوره الحاسم في قيادة منتخب بلاده الى المونديال للمرة الأولى منذ 1990.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أعرب في تغريدة على حسابه علي 'تويتر' امس الأحد عن 'أمنياته القلبية للبطل المصري محمد صلاح بالشفاء العاجل من إصابته، وتمنى أن يعود للملعب قريبا ويظل نجما مصريا متألقا'.

 

وجاءت إصابة صلاح قبل 18 يوما فقط من المباراة الأولى لمنتخب مصر في مونديال روسيا أمام أوروغواي..

ويقيم منتخب الفراعنة حاليا معسكرا في إيطاليا، من أجل خوض مباراة ودية مع كولومبيا يوم الجمعة القادم، وهي التجربة قبل الأخيرة استعدادا للمشاركة في المونديال.

وستكون مشاركة الفراعنة في مونديال روسيا، الثالثة من نوعها، بعد غياب دام 28 عاما.

من جهته، رفض الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب مصر استباق الأحداث، مفضلا الانتظار حتى تتضح كافة المعلومات حول إصابة اللاعب..

وتخوض مصر نهائيات كأس العالم ضمن المجموعة الأولى إلى جوار روسيا صاحبة الأرض وأوروغواي والسعودية.

 

 

 

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا