العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بعد وفاة إبنها.. أم تلتقي بكل من تلقوا أعضاءه المتبرع بها!

بعد وفاة إبنها.. أم تلتقي بكل من تلقوا أعضاءه المتبرع بها!

DR

بعد وفاة إبنها "دافيد رودبوث" البالغ من العمر 26 سنة في حادث بجادة بروكلين بنيويورك الصيف الماضي، قررت الام نانسي البالغة من العمر 42 سنة، التبرع بأعضاءه لمن هم في حاجة لها، بما في ذلك وجهه الذي تم زرعه لهارديسون الذي خسر أغلب معالم وجهه في حادث حريق.

 نانسي التقت بعد شهور قليلة بكل من تلقوا عضوا من أعضاء ابنها لأول مرة، في جو مهيب، دفعها للبكاء بشكل متواصل و هي تعانق كل من حضروا يحملون عضوا من أعضاء ابنها.

بعد وفاة إبنها.. أم تلتقي بمن تلقوا أعضاءه المتبرع بهم بما فيهم وجهه

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا