العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بعد وداع دوري الأبطال .. رسالة معبرة من روما إلى صلاح

بعد وداع دوري الأبطال .. رسالة معبرة من روما إلى صلاح

DR

قام نادي روما بمبادرة رائعة تجاه لاعبه السابق محمد صلاح، ونجم ليفربول حاليا، حيث وجه له رسالة معبرة عقب خروج فريق «الذئاب» من دوري الأبطال وتأهل الفريق الانجليزي، وقال نادي العاصمة الإيطالية في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، مرفوقة بصورة لصلاح مرتديا قميصًا يجمع ألوان فريقي روما وليفربول، وكتب عليها: "إنه لأمر مؤلم أن حلم روما الكبير بالذهاب إلى كييف قد انتهى، لكنك ستكون موجودًا بألوانك الجديدة .. حظًا سعيدًا لمحمد صلاح في النهائي".

وتجنب ليفربول الانكليزي عودة روما الايطالي ولحق بريال مدريد الاسباني الى المباراة النهائية لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم للمرة الثامنة في تاريخه رغم خسارته 2-4 الاربعاء 02 ماي في اياب نصف النهائي وذلك لفوزه ذهابا 5-2.

سجل لروما مدافع ليفربول جيمس ميلنر (14 خطأ في مرمى فريقه) والبوسني ادين دزيكو (52) والبلجيكي راديا ناينغولان (86 و90+3 من ركلة جزاء)، ولليفربول السنغالي ساديو مانيه (9) والهولندي جورجينيو فينيالدوم (25).

واستهل ليفربول المباراة جيدا بتقدمه مرتين لكن روما نجح في ادراك التعادل مرتين قبل ان ينتفض في الدقائق الاخيرة ويسجل هدفين لكن الوقت لم يسعفه لتسجيل هدف على الاقل يفرض به الاحتكام الى التمديد فودع المسابقة مرفوع الرأس، في حين حجز الفريق الانكليزي بطاقته الى النهائي المقرر في كييف في 26 ايار/مايو الحالي.

وكان ريال مدريد حامل اللقب في الموسمين الماضيين تخطى بايرن ميونيخ الالماني 4-3 في مجموع مباراتي الذهاب الاياب.

وهي المرة الثامنة التي يبلغ فيها ليفربول المباراة النهائية علما بانه توج باللقب خمس مرات اعوام 1977 و1978 و1981 و1984 و2005 وخسر مرتين عامي 1985 و2007.

واعترف قائد ليفربول جوردان هندرسون بان فريقه صعب على نفسه المهمة قبل حجز بطاقته الى المباراة النهائية بقوله "نحن لا نعرف ان نقوم بالاشياء بسهولة. كان بالامكان ان نقدم عرضا جيدا في هذه المباراة لكننا نجحنا في بلوغ المباراة النهائية".

واضاف "على العموم، نجحنا في السيطرة على مجريات الامور باستثناء الدقائق العشر الاخيرة. يجب تدارك هذا الامر لكني مغتبط لبلوغنا المباراة النهائية".

وبات ليفربول اول فريق انكليزي يبلغ المباراة النهائية للمسابقة القارية الاهم منذ تشلسي عام 2012 عندما توج الاخير بطلا على حساب بايرن ميونيخ بركلات الترجيح.

وسبق للفريقين ان التقيا في نهائي المسابقة القارية مرة واحدة عام 1981 على ملعب بارك دي برانس في باريس وخرج ليفربول فائزا على النادي الملكي 1-صفر، علما بان تلك المباراة النهائية كانت الاخيرة التي خسرها ريال مدريد حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب القارية (12 مرة).

ودخل ليفربول المباراة بقيادة نجمه المصري محمد صلاح الحائز جائزتي افضل لاعب من قبل اللاعبين المحترفين ورابطة الصحافيين الانكليز، برفقة البرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه.

وسجل هذا الثلاثي 29 هدفا من اصل اربعين لفريقهم في هذه البطولة خلال الموسم الحالي وهو رقم قياسي بينها 10 لكل من صلاح وفيرمينيو و9 لمانيه.

اما التغيير الوحيد في صفوف التشكيلة مقارنة مع مباراة الذهاب، فكان اشراك الهولندي جورجينيو فينيالدوم اساسيا مكان اليكس اوكسلايد تشامبرلاين المصاب في ركبته وسيغيب لفترة طويلة عن الملاعب.

اما روما الي كان مطالبا بالفوز بثاثية نظيفة او باكثر من ثلاثة اهداف، فقرر مدربه فرانشيسكو دي اوزيبيو زج ثلاثة مهاجمين دفعة واحدة هم البوسني ادين دزيكو والتشيكي باتريك شيك والمصري الاصل ستيفان الشعراوي.

في المقابل غاب لاعب الوسط الهولندي كيفن ستروتمان بداعي الايقاف وحل بدلا منه لورنتسو بيليغريني.

وضغط روما في مطلع المباراة املا في تسجيل هدف مبكر تمهيدا للعودة في نتيجة الذهاب (2-5) من دون ان يشكل اي خطورة حقيقية على مرمى الحارس الالماني لوريس كاريوس.

وأخطأ ناينغولان في احدى الكرات فوصلت الى فيرمينو الذي سار بها قبل ان يمررها امامية باتجاه مانيه الذي انفرد بالحارس البرازيلي أليسون وسجل في مرماه (9).

وهو الهدف هو الاول في مرمى روما على ارضه في المسابقة هذا الموسم.

لكن اصحاب الارض نجحوا في ادراك التعادل بعدها بدقيقتين عندما حاول المدافع الكرواتي ديان لوفرن تشتيت احدى الكرات فسددها في وجه زميله جيمس ميلنر لترتد داخل مرماه بالخطأ.

وتصدى أليسون لكرة خطيرة لمانيه وحولها ركلة ركنية ومنها لم يحسن دفاع فريق العاصمة الايطالية تشتيت الكرة فوصلت الى فينيالدوم الي تابعها برأسه داخل الشباك مانحا التقدم مجددا لليفربول (26).

وبات فينيالدوم اول هولندي يسجل في نصف نهائي دوري الابطال منذ مواطنه اريين روبن جناح بايرن ميونيخ في مرمى برشلونة عام 2013.

ورمى روما بكل ثقله لتعديل النتيجة، وسدد الشعراوي كرة ماكرة من خارج المنطقة تكفل القائم الايمن لليفربول بابعادها (25).

وفي الشوط الثاني نجح روما في معادلة الارقام مرة جديدة بواسطة دزيكو الذي استغل كر مرتدة من حارس ليفربول اثر تسديدة قوية للشعراوي ليتابعها داخل الشباك (52).

ووسط غمرة هجمات روما كاد فيرمينو يحسم الامور نهائيا في مصلحة فريقه عندما انفرد بالحارس اليسون لكن الاخير تصدى لمحاولته ببراعة (69).

وعادت الاثارة بعض الشيء قبل نهاية المباراة باربع دقائق عندما تقدم روما في المباراة للمرة الاولى بتسديدة قوية لناينغولان من حافة المنطقة ارتطمت بالقائم الايمن وتهادت داخل الشباك، قبل ان يضيف اللاعب ذاته الهدف الرابع من ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وهي الخسارة الاولى لليفربول في المسابقة هذا الموسم.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا