العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بعد فتور في العلاقات..قصر فرساي يستعد لاستقبال بوتين

بعد فتور في العلاقات..قصر فرساي يستعد لاستقبال بوتين

DR

تستعد الجمهورية الفرنسية الاثنين، لاستقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، القادم إليها في مناسبة خاصة، يحيي من خلالها ذكرى زيارة قيصر روسيا بطرس الأكبر لفرنسا عام 1717، أي قبل 300 عام.

وتسعى موسكو من خلال هذه التحركات في القارة العجوز إلى بسط نفوذها مجددا في المشهد السياسي الاوروبي واكتساح العواصم الغربية، لاسيما بعد تردد اسمها في العديدمن الملفات الثقيلة، كان آخرها اتهامات صريحة بتدخل روسيا في الرئاسيات الأمريكية لفائدة دونالد ترامب.

ومن جهته، أكد ماكرون قبل أسبوعين أن باريس ستسعى إلى فتح قنوات الحوار مع موسكو للتباحث حول عدد من النزاعات الدولية، وتجاوز الخلاف القائم حول دعمهما لاطراف مختلفة في الحرب الأهلية السورية، وفي الملف الاوكراني.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا