العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بطولة المانيا: بايرن يكتسح شالكه وهزيمة ثانية للايبزيغ

بطولة المانيا: بايرن يكتسح شالكه وهزيمة ثانية للايبزيغ

أكد بايرن ميونيخ حامل اللقب تفوقه على مضيفه شالكه باكتساحه 3-صفر، فيما مني وصيفه لايبزيغ بهزيمته الثانية وجاءت على يد مضيفه اوغسبورغ صفر-1 الثلاثاء في المرحلة الخامسة من الدوري الألماني.

على ملعب "فيلتنس ارينا"، بدا بايرن غير متأثر بغياب لاعبين مؤثرين مثل قائده الحارس مانويل نوير والجناح الهولندي اريين روبن أو بابقاء الفرنسي فرانك ريبيري على مقاعد البدلاء مجددا.

وحقق النادي البافاري فوزه الرابع بفضل هدف جديد من البولندي روبرت ليفاندوفسكي وأول في الدوري الألماني من الوافد الجديد الكولومبي خامس رودريغيز الذي كان صاحب تمريرة الهدف الثالث الذي سجله البديل التشيلي ارتورو فيدال.

وجدد بايرن الذي سجل هدفه العشرين في سبع مباريات ضمن جميع المسابقات، تفوقه على شالكه الذي لم يذق طعم الفوز على النادي البافاري في مسابقتي الدوري والكأس للمباراة السادسة عشرة على التوالي، وتحديدا منذ نصف نهائي الكأس في الثاني من اذار/مارس 2011 حين فاز عليه في "اليانز ارينا" بهدف الاسباني راوول غونزاليس.

أما الفوز الأخير لشالكه الذي مني بهزيمته الثانية هذا الموسم مقابل ثلاثة انتصارات، في معقله على النادي البافاري فيعود الى 4 كانون الأول/ديسمبر 2010 في الدوري (2-صفر).

ورفع بايرن رصيده الى 12 نقطة في الصدارة موقتا بفارق نقطتين عن بوروسيا دورتموند وهانوفر اللذين يلعبان الأربعاء ضد هامبورغ وفرايبورغ على التوالي، فيما تجمد رصيد شالكه عند 9 نقاط.

وخاض المدرب الإيطالي لبايرن كارلو انشيلوتي اللقاء بغياب نوير الذي سيبتعد عن الملاعب حتى كانون الثاني/يناير بعد خضوعه لجراحة اخرى الثلاثاء اثر تعرضه لكسر جديد في مشط قدمه اليسرى.

وكان الحارس البالغ 31 عاما قد عاد الى الملاعب في نهاية اب/اغسطس الماضي، بعد كسر في القدم نفسها في نيسان/ابريل الماضي خلال ربع نهائي دوري ابطال اوروبا ضد ريال مدريد الاسباني.

وقال الرئيس التنفيذي لبايرن كارل-هاينتس رومينيغه "كانت الجراحة مثالية، وسيعود مانويل معنا الى قوته القديمة في كانون الثاني/يناير".

وتجددت إصابة نوير الذي يعد من افضل الحراس في العالم، في الحصة التمرينية الأخيرة قبل لقاء الثلاثاء ضد فريقه السابق شالكه.

وغاب ايضا روبن بسبب المرض وجلس ريبيري مجددا على مقاعد البدلاء، فيما أشرك انشيلوتي الرباعي الجديد خامس رودريغيز والفرنسي كورنتان توليسو وسيباستيان رودي ونيكلاس شوله معا في التشكيلة الأساسية للمرة الأولى.

وضغط بايرن منذ البداية بحثا عن هدف مبكر يريح به جمهوره ومدربه انشيلوتي الذي وجد نفسه تحت الضغط بعد هزيمة المرحلة الثالثة ضد هوفنهايم (صفر-2).

لكنه عجز عن الوصول الى شباك رالف فاهرمان ما أعطى شالكه الثقة اللازمة للدخول في اجواء اللقاء وكان قريبا من افتتاح التسجيل في الدقيقة 22 لولا تألق حارسه سفن اورليتش وقرار الحكم بالغاء الهدف الذي جاء من المتابعة بسبب التسلل.

وبعدها بثوان احتكم الحكم الى تقنية الاعادة بالفيديو قبل أن يمنح النادي البافاري ركلة جزاء بعدما ارتدت الكرة من يد باستيان اوتشيبكا، فانبرى لها البولندي روبرت ليفاندوفسكي بنجاح، مسجلا هدفه السادس في خمس مباراة في الدوري والعاشر من أصل 8 مباريات في جميع المسابقات.

ولم ينتظر بايرن طويلا لاضافة الهدف الثاني وهذه المرة عبر خاميس رودريغيز الذي افتتح رصيده الألماني في الدقيقة 29 اثر لعبة بدأها ليفاندوفسكي بتمريرة بالصدر الى توليسو الذي حضرها للكولومبي المعار من ريال مدريد الإسباني، فسددها ارضية على يسار فاهرمان وسجل هدفه الأول على صعيد الاندية منذ 136 يوما، وتحديدا منذ أن سجل ثنائية لريال في مرمى غرناطة (4-صفر في الدوري في 6 ايار/مايو الماضي).

وفي بداية الشوط الثاني حصل بايرن على فرصة ذهبية لتوجيه الضربة القاضية لمضيفه لكن الحظ عاند توماس مولر بعدما ارتدت محاولته من القائم (51)، ثم تحسن اداء شالكه وهدد مرمى ضيفه في أكثر من مناسبة دون أن يتمكن من الوصول الى الشباك.

وحسم بايرن اللقاء نهائيا قبل ربع ساعة على نهايته عندما تحول خاميس رودريغيز الى دور صانع الألعاب بتمريره كرة رائعة الى فيدال، بديل توليسو، فأطلقها في الشباك (76).

وفي المباراة الثانية، أصبح اوغسبورغ موقتا على المسافة ذاتها من دورتموند وهانوفر بعدما حقق فوزه الثالث وجاء على حساب ضيفه وصيف البطل لايبزيغ بفضل هدف وحيد سجله النمسوي ميكايل غريغوريتش منذ الدقيقة الرابعة، ملحقا بفريق مواطنه رالف هاسنهوتل هزيمته الثانية بعد تلك التي تعرض لها في الافتتاح أمام شالكه (صفر-2).

وعاد فيردر بريمن من ملعب فولفسبورغ بنقطته الثانية فقط بعد تعادله معه بهدف لفين بارتلس (56) مقابل هدف للبلجيكي ديفوك اوريجي (28)، فيما حقق بوروسيا مونشنغلادباخ فوزه الثاني هذا الموسم وجاء على حساب ضيفه شتوتغارت 2-صفر سجلهما البرازيلي رافايل (57 و74 من ركلة جزاء).

إضافة تعليق

انظر أيضا