العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بريطانيا : اتهامات لتوني بلير باجتياح العراق دون بحث الخيارات السلمية

بريطانيا : اتهامات لتوني بلير باجتياح العراق دون بحث الخيارات السلمية

DR : REUTERS

أعلنت اللجنة البريطانية للتحقيق في حرب العراق، أن مشاركة بريطانيا في الاجتياح سنة 2003 كانت "سابقة لأوانها"، وتمت دون "استنفاذ كل البدائل السلمية" لنزع أسلحة البلاد.

واعتبر رئيس اللجنة، جون شيلكوت، أنه تم التقليل من شأن عواقب اجتياح العراق، واصفا مخططات "ما بعد صدام حسين" بـ"غير المناسبة".

وخلص مضمون التحقيق إلى إن رئيس الوزراء الأسبق توني بلير "بالغ في الحجج التي ساقها للتحرك العسكري"، حيث إن المعلومات بشأن أسلحة الدمار الشامل التي استعملها توني بلير لتبرير الانضمام إلى أمريكا في غزوها للعراق كانت "مغلوطة لكنها قبلت دون تنفيذ"، وأن "العمل العسكري لم يكن انذاك حتميا".

وكشفت اللجنة أن رئيس الوزراء آنذاك، توني بلير سبق له أن وعد الرئيس الأمريكي الاسبق جورج بوش، في سنة 2002 بـ"الوقوف معه مهما حصل"، موجها انتقادات حادة إلى دوره في هذا النزاع الذي أدى لمقتل 179 جنديا بريطانيا من بين 45 ألفا شاركوا، كما قضى عشرات آلاف العراقيين  في الحرب والعنف الطائفي الذي اعقب ذلك.

ورد بلير على تقرير لجنة التحقيق بتاكيد انه تصرف بما فيه افضل مصلحة لبريطانيا.

جدير بالذكر أن اللجنة استعمت إلى 120 شاهدا من أجل استكمال التحقيق، من بينهم رئيس الحزب العمالي توني بلير، وغوردون براون الذي تولى رئاسة الحكومة خلفا له.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا