العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بدء انسحاب الجنود الاميركيين من افغانستان

بدء انسحاب الجنود الاميركيين من افغانستان

غادرت مجموعة اولى من اصل عشرة الاف جندي اميركي يفترض ان ينسحبوا من افغانستان هذه السنة البلاد الجمعة لتبدأ بذلك عملية الخفض التدريجي للقوات الاميركية التي يفترض ان تستكمل في العام 2014 . ...

الرئيس الاميركي باراك اوباما كان اعلن في نهاية يونيو الماضي سحب ثلث القوات الاميركية المنتشرة في افغانستان بحلول صيف 2012 اي حوالى 33 الف عنصر ما يترك في البلاد 65 الف جندي وينهي فعليا نشر التعزيزات الاميركية التي امر بها في اواخر 2009 .
الجيش الاميركي اعلن الجمعة ان حوالى 650 جنديا اميركيا كانوا منتشرين في شمال غرب العاصمة في ولاية باروان غادروا الاربعاء ولن يتم استبدالهم بوحدات اخرى. وقال مايكل وون المتحدث باسم الجيش الاميركي "ان هؤلاء الجنود هم العناصر الاولى التي تنسحب من افغانستان بدون ان يتم استبدالهم بجنود اخرين منذ اعلان الرئيس".
ومن المفترض ان يغادر حوالى 800 جندي اميركي البلاد بحلول نهاية الشهر وعشرة الاف اخرين بحلول نهاية السنة بحسب مسؤولين اميركيين.
وقد لقت وتيرة الانتشار انتقادات شديدة في واشنطن حيث يريد الديموقراطيون سحب اعداد اكبر فيما يعتبر الصقور من الجمهوريين انها اسرع من اللازم في الوقت الذي يشعر فيه مسؤولو البنتاغون بالاستياء بسبب عدم الاخذ بتوصياتهم.

القوات التي غادرت الاربعاء هي من الحرس الوطني لايوا وسيتولى مهامها اخرون متواجدون في البلاد. وستغادر وحدة اخرى من المدربين العسكريين كانت تعمل في كابول في وقت لاحق هذا الشهر وستوكل مهامها الى قوات الامن الافغانية كما اعلن الجيش. وقال وون "هذه الوحدات كان من المقرر اساسا ان تعود الى البلاد في هذه الفترة. لكن قرار عدم استبدالها بوحدات اخرى لم يعرف الا في اواخر الشهر الماضي".

وينتشر في افغانستان حوالى 150 الف جندي اجنبي بينهم حوالى 99 الف اميركي. وقال متحدث باسم البحرية ان وحدة من البحرية تقاتل المتمردين في ولاية هلمند بجنوب البلاد ستنسحب بين نوفمبر وديسمبر.

واعلن قائد القوات الاميركية في افغانستان الجنرال ديفيد بترايوس والاميرال مايكل مولن رئيس اركان الجيوش الاميركية ان خطة اوباما لسحب القوات تذهب ابعد مما اوصيا به. لكن الرأي العام الاميركي سأم من الحرب المستمرة منذ حوالى عقد في افغانستان والكلفة الباهظة للنزاع اصبحت موضوع جدل في العواصم الغربية التي لا زالت تكافح اثار الانكماش. وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا اعلن الاسبوع الماضي ان تركيزه سيكون على تسليم المهام الامنية الى القوات الافغانية بحلول نهاية 2014 . لكن شكوكا كبرى تحوم حول قدرة الجيش الافغاني والشرطة على تحمل مسؤولية التصدي لتمرد طالبان. واقر بانيتا بانه لا يزال هناك الكثير من العمل في اجل التمكن من نقل المسؤوليات اليهم

إضافة تعليق

انظر أيضا