العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

بالفيديو: أصغر "يوتوبر" في العالم فلسطيني لا يتجاوز الثالثة ويتحدث عن السياسة وغيرها على يوتيوب

بالفيديو: أصغر "يوتوبر" في العالم فلسطيني لا يتجاوز الثالثة ويتحدث عن السياسة وغيرها على يوتيوب

DR

زياد الفاخوري طفل فلسطيني، في الثالثة من العمر، يختلف عن نظرائه في أن لديه موهبة تكرار الكلمات والحركات التي ينطقها أو يفعلها والده وهو يلتقط له فيديوهات ليضعها على قناة تحمل اسم (زياد تي.في) على موقع يوتيوب.

وحقق زياد شهرة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، منطلقا من قناته على يوتيوب، بفضل الفيديوهات التي ينتجها له والده وينشرها على الموقع. ويكتب ثائر الفاخوري، والد زياد، السيناريو والحوار الخاص بفيديوهات طفله والذي عادة ما يتناول قضايا سياسية حالية وأمورا تتعلق بشؤون الحياة اليومية.

وسرعان ما جذبت فيديوهات زياد، في غضون أسابيع قليلة، ألوف المتابعين والمعجبين على مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة على الانترنت.

وفيما يتعلق بكيفية قيام طفل في الثالثة بهذه الأمور قال والده ثائر الفاخوري "كنا نلاحظ عليه انه حكى بسن مبكر، اجتماعي كثير مع الناس، لدرجة انه بيروح مع الناس، مع أي شخص حتى لو ما بيعرفه.

بيروح بيحكي معاه من أول لحظة بيلتقي فيه هو وإياه، فيش عنده أي إشكالية، فيش عنده أي خوف من الناس".

وأضاف "كنت أرجع من شغلي ع البيت أشوفه دايما فاتح التليفون ع اليوتيوب، وتحديدا على اليوتيوبرز وبيقلد فيهم نفس ما بيعملوا وبيعيد حكيهم. فشفت انه عنده موهبة انه ممكن انه يطلع على يوتيوبر أو شغلات زي هيك".

وأوضح الفاخوري الأب أن النجاح الذي تحقق بعد نشره أول فيديو لطفله في أكتوبر تشرين الأول شجعه على مواصلة إنتاج فيديوهات له وإنشاء قناة تلفزيونية له على يوتيوب وقال "لما شفت أول فيديو له انتشر كالنار في الهشيم زي ما بيقولوها في كل المواقع مع انه كان فيديو صغير ما كان له معنى كبير أو شي يعني فلقيته انتشر وين ما كان، فقررت إني أنشئ له قناة يوتيوب".

ومن جانبه قال الطفل زياد الفاخوري "بأحب أعمل فيديوهات وعندي قناة يوتيوب وصفحة فيسبوك".

وهناك أكثر من ستة آلاف مشترك حاليا في قناة زياد تي.في على يوتيوب.

إضافة تعليق

انظر أيضا